غزة /نور أبو عيشة-هداية الصعيدي /الأناضول-

أعلنت الهيئة العامة للبترول، التابعة لوزارة المالية في قطاع غزة، اليوم الأحد، عن انخفاض سعر مادة السولار، بقيمة شيقل إسرائيلي واحد لكل لتر، وهو ما يعادل نحو 18% من سعره السابق البالغ 5.36 شيقل (1.5 دولار أمريكي)، بعد خفض الحكومة الفلسطينية (مقرها رام الله) الضرائب المفروض عليه.

واقتصر هذا التخفيض على قطاع غزة، حيث بقيت أسعار مادة السولار في الضفة الغربية، كما هي.

وقال خليل شقفة، مدير عام الهيئة بغزة (تديرها حركة حماس)، لوكالة "الأناضول":" تم صباح اليوم تخفيض سعر السولار المستخدم للمركبات، بقيمة شيقل واحد لكل لتر".

وأضاف:" وصلنا صباح الخميس الماضي، قرارًا من هيئة البترول بالضفة الغربية، يقضي بخفض سعر السولار الإسرائيلي، حيث سيتم خفض شيقل واحد من قيمة ضريبة البلو (ضريبة تفرض على كافة أصناف الوقود في فلسطين) التي تذهب إلى خزينة الحكومة الفلسطينية (مقرها رام الله)".

وتابع:" نحن مع هذ القرار الذي يعمل على إسناد ودعم المواطن الفلسطيني بغزة الذي يعاني من ويلات الحصار المفروض للعام العاشر على التوالي".

ويرى شقفة أن لقرار تخفيض السولار الإسرائيلي المورّد لغزة انعكاسات "إيجابية على الواقع الاقتصادي المحلي بغزة، سيّما على قطاعي النقل والمصانع".

ويحصل قطاع غزة على احتياجاته من الوقود من إسرائيل، عبر الحكومة الفلسطينية (مقرها برام الله).

ولم توضح هيئة البترول التابعة للحكومة، أسباب تخفيض سعر السولار في غزة، وبقاء سعره في الضفة الغربية كما هو.

لكن مراقبين بغزة، قالوا إن الأمر يرجع إلى إدخال السلطات التي تديرها حركة حماس، وقودا من مصر، يباع بسعر منخفض، وهو ما خفض من مبيعات الوقود المورد من إسرائيل، وقلّل من أرباح الحكومة.

ويباع لتر السولار المورد من مصر بـ 4.37 شيقلا، وهو أعلى بأغورة واحدة (أصغر قيمة من فئات العملة الإسرائيلية) من السعر الجديد للسولار المورد من إسرائيل عبر الحكومة الفلسطينية (4.36 شيقلا).

ويعد سعر الوقود في فلسطين، مرتفعا، بسبب الضرائب المفروضة عليه، والتي تجنيها الحكومة الفلسطينية (مقرها برام الله) حيث يباع سعر لتر البنزين بـ 5.9 شيقل (1.6 دولار)، والسولار (في الضفة حاليا وقبل التخفيض بغزة) بـ 5.37 (1.5 دولار) واسطوانة الغاز بـ 53 شيقل (15 دولارا).