قفزت معدلات التضخم السنوي لإجمالي في مصر، إلى 34.2 بالمائة في يوليو الماضي، لتسجل أعلى معدل خلال أكثر من ثلاثة عقود، مقابل 30.9 بالمائة في الشهر السابق له.

 

وقال الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء في مصر، اليوم الخميس، إن الرقم القياسي العام لأسعار المستهلك لإجمالي، بلغ 256.6 نقطة في يوليو الماضي، مسجلاً ارتفاعاً قدره 3.3 بالمائة مقارنة بالشهر السابق له.

 

كان معدل التضخم السنوي في مصر، تراجع إلى 30.9 بالمائة في مايو الماضي (ذات النسبة المسجلة في يونيو)، للمرة الأولى منذ 6 أشهر، مقارنة مع 32.9 بالمائة في أبريل السابق له.

 

وتوقعت الحكومة ارتفاع معدل التضخم بنحو 5 بالمائة بعد رفع أسعار الوقود في نهاية يونيو، بنسبة وصلت إلى 55 بالمائة، و100 بالمائة بالنسبة للغاز المنزلي.

 

كما رفعت مصر، في 6 يوليو الماضي، أسعار الكهرباء للاستخدام المنزلي بنسبة وصلت إلى 42.1 بالمائة، ما سينعكس على معدل التضخم، لدخولها في إنتاج غالبية السلع الأساسية. 

 

شاهد التقرير التالي: