Image copyright Reuters Image caption تمثل حصة أوبك قرابة 42 في المئة من الانتاج العالمي.

تراجعت أسعار النفط مجددا الاثنين، وذلك بعد ارتفاع طفيف خلال الأسبوع الماضي.

ودعت مجموعة الدول المنتجة للبترول "أوبك" للتعاون من الدول الأخرى المنتجة من غير الأعضاء.

وانخفض خام برنت بنسبة 3 في المئة إلى 31,25 دولارا للبرميل بعد ارتفاع نسبته 10 في المئة الجمعة، بينما انخفض النفط الأمريكي بمقدار 1,02 دولار ليصل إلى 31,17 دولار.

وقال الأمين العام لأوبك عبد الله البدري إن الدول المنتجة الأعضاء وغير الأعضاء بالمجموعة في حاجة للتعامل مع الزيادة في الانتاج لدفع الأسعار للارتفاع.

وأضاف: "من المهم أن يعالج السوق قضية زيادة المخزون. وكما حصل في فترات سابقة، فإنه عندما يبدأ المخزون في التراجع تأخذ الأسعار في الارتفاع".

وعلى الرغم من الرفض المستمر من جانب السعودية، وهي أكبر منتج للنفط في أوبك، لتخفيض الانتاج، يحمل البدري دول من خارج المنظمة المسؤولية عن الوفرة من النفط.

وقال: "صحيح أن أوبك قدمت بعض الإمدادات الإضافية العام الماضي، لكن أغلبية تلك (الإمدادات) من دول غير أعضاء".

وتمثل حصة أوبك قرابة 42 في المئة من الانتاج العالمي.

وقال الأمين العام للمنظمة إن كافة المنتجين البارزين يجب أن يتفقوا على سبل لتقليل المخزون ومن ثم تتعافى الأسعار.

وذكر البدري: "البيئة الحالية تضع المستقبل على حافة مخاطر. وعلى ضوء مستوى الأسعار الحالية، من الواضح أن كافة الاستثمارات المستقبلية قابلة للتطبيق".

وتراجت الأسعار لفترة إلى أقل من 28 دولارا للبرميل في وقت سابق من الشهر الحالي.

ومن غير المحتمل أن تقوم دول أعضاء أخرى في أوبك بتخفيض الانتاج. وقال ممثل إندونيسيا في أوبك إن دولة واحدة فقط في المجموعة تدعم الدعوة لعقد اجتماع طارئ لمناقشة سبل تعزيز أسعار النفط.

وقال رئيس شركة أرامكو السعودية الاثنين إن الأسعار سترتفع في النهاية لمستوى معتدل مع زيادة الطلب العالمي.

كما أوضحت الحكومة العراقية الاثنين أن إنتاج النفط وصل لمستوى قياسي في ديسمبر/كانون الثاني، إذ بلغ 4.14 مليون برميل يوميا.