Image copyright AFP Image caption أثرت عدة عوامل على تراجع الاقتصاد الروسي

أوضحت النتائج الأولية لأداء الاقتصاد الروسي خلال العام 2015 أنه انكمش بنسبة 3.7 في المئة حسب مركز الإحصاءات الحكومي.

وزادت أسعار سلع التجزئة بنحو 10 في المئة بينما تراجع حجم الاستثمارات بنحو 8.4 في المئة.

وتأثر الاقتصاد الروسي بشكل كبير بانهيار أسعار النفط والتى فقدت نحو 70 في المئة من قيمتها خلال نحو 15 شهرا.

كما أثرت العقوبات الاقتصادية التى فرضها الغرب على روسيا بسبب ضم إقليم القرم والتدخل الروسي لدعم الانفصاليين في شرق أوكرانيا على أداء الاقتصاد الروسي بشكل كبير.

وحذر رئيس الوزراء الروسي ديميتري ميدفيديف مطلع الشهر الجاري من أن التراجع الاقتصادي يمكن أن يؤدي إلى مراجعة الميزانية العامة للعام الجاري.

وقال وزير المالية الروسي أنتون سيلوانوف إن الميزانية الروسية يمكنها فقط أن تستعيد التوازن عندما يصبح سعر برميل النفط 82 دولارا.

وتهاوي سعر برميل النفط في مبيعات الأسبوع الماضي إلى مادون 30 دولارا.

وتشكل عائدات الضرائب على مبيعات النفط والغاز نحو نصف عائدات الحكومة الروسية.

وتهاوى سعر الروبل الروسي الأسبوع الماضي إلى مستوى قياسي أمام الدولار الأمريكي قبل أن يستعيد بعض القيمة لاحقا بسبب ارتفاع هامشي في أسعار النفط.