اقترح مسئول كبير فى البنك الدولى تقديم قروض بدون فوائد لمساعدة الأردن ولبنان الهشين اقتصاديا فى التعامل مع عبء استضافة اللاجئين السوريين.

وانخفض التمويل الدولى الخاص بتخفيف الأزمة غير المسبوقة، ففى العام الماضى، دفع المانحون بضع مليارات من الدولارات فقط مطلوبة لأكثر من أربعة ملايين لاجئ وللدول الإقليمية التى تستضيفهم.

وناقش المدير الإقليمى للبنك الدولى فريد بلحاج مسألة القرض اليوم الاثنين مع مسئولين كبار من الدول الفاعلة فى الأزمة، وذلك قبيل مؤتمر المانحين السنوى الخاص بسوريا والمقرر له الأسبوع المقبل.

وقال بلحاج لأسوشيتد برس، إن مثل هذه القروض، التى تغطى الجهات المانحة فوائدها، يمكن أن تساعد فى تضييق ثغرات التمويل، لكنه يتوقع حدوث جدل كبير حول هذا الأمر.

يقول وزير التخطيط الأردنى عماد فاخورى، إنه يرحب بتلك القروض الرخيصة، لكن الأردن "لن يقترض لتمويل الأولويات المتعلقة باللاجئين السوريين".