وأضاف البنك، في بيان، أن “المداخيل السياحية سجلت في 2015 تراجعا بنسبة 35.1% مقارنة بمستواها المسجل خلال سنة 2014 لتبلغ نحو 2.355 مليار دينار (أكثر من مليار يورو)”.

وأفاد بأن عدد السياح تراجع في 2015 بنسبة 30.8% إلى 4.2 ملايين سائح، في حين تراجع عدد الليالي التي أمضاها سياح في الفنادق بنسبة 44.4% إلى 16.2 مليون ليلة.

وتراجع عدد السياح الأوروبيين الوافدين إلى تونس في 2015 بنسبة 53.6% مقارنة بسنة 2014، بحسب وزارة السياحة التونسية.

وفي 2015، قتل 59 سائحا أجنبيا في هجومين داميين استهدف الأول متحف باردو الشهير قرب العاصمة، والثاني فندقا في ولاية سوسة (وسط شرق) وتبناهما تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وكان رئيس الحكومة التونسية، الحبيب الصيد، قد قال في نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي أمام البرلمان، إن “القطاع السياحي يشهد صعوبات جمّة جراء العمليات الإرهابية”، مؤكدا إغلاق 25% من فنادق البلاد.

وتسهم السياحة بنسبة 7% في الناتج الإجمالي المحلي لتونس، كما تعتبر من أهم موارد البلاد من النقد الأجنبي.

وعانت إيرادات تونس خلال العام الجاري من تراجع صادرات البلاد من الفوسفات، بسبب احتجاجات وإضرابات للمطالبة بفرص للعمل، خاصة في المحافظات الجنوبية، إضافة إلى تسجيل تراجع حاد في محصول الحبوب.