تراجعت أسعار النفط، اليوم الاثنين، تحت وطأة التوسع المستمر بأعمال الحفر في الولايات المتحدة، ما يبقي على الإمدادات العالمية مرتفعة، رغم الجهود التي تقودها أوبك لخفض الإنتاج من أجل تقليص المعروض بالسوق.

 

وتأثرت الأسعار أيضًا بمؤشرات على تباطؤ الطلب، لتنخفض إلى مستويات مشابهة لما كانت عليه، عندما أُعلنت تخفيضات الإنتاج للمرة الأولى أواخر العام الماضي.

 

وفي الساعة 0659 بتوقيت غرينتش تراجعت أسعار العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت 18 سنتًا بما يعادل 0.4 % إلى 47.19 دولار للبرميل.

 

وانخفضت عقود الخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط 20 سنتًا أو 0.5 % إلى 44.54 دولار للبرميل.

وأسعار كلا الخامين منخفضة نحو 14 %،  منذ أواخر مايو/ آيار، عندما قرر منتجون بقيادة منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) تمديد تعهدهم بخفض الإنتاج 1.8 مليون برميل يوميًا لتسعة أشهر إضافية حتى نهاية الربع الأول من 2018.

وقال متعاملون إن العامل الرئيس وراء انخفاض الأسعار هو الزيادة المطردة في الإنتاج الأمريكي، ما يقوض الجهود التي تقودها أوبك.

 

كان جولدمان ساكس، قال يوم الجمعة: "عدد حفارات النفط الأمريكية يواصل الارتفاع وقد زاد ست حفارات الأسبوع الماضي".

 

وقال جريج مكينا، كبير محللي السوق لدى أكسي تريدر للوساطة في العقود الآجلة: "بهذا يزيد عدد الحفارات للأسبوع الثاني والعشرين على التوالي وهو رقم قياسي".