تراجعت أسعار النفط في العقود الآجلة نحو 1% في التعاملات الآسيوية، اليوم الخميس، لتبدد مكاسب قاربت 3% في الجلسة السابقة بعد أن أشارت روسيا إلى احتمال التعاون مع منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) لكبح تخمة المعروض العالمي.

وأدى تراجع الدولار إلى الحد من هبوط الأسعار بعد قرار مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي (البنك المركزي) الإبقاء على سعر فائدة الإقراض لليلة واحدة دون تغيير وإصدار بيان يشير إلى أن المخاوف من الأحداث العالمية تضاءلت، لكنه لم يبدد احتمالات رفع أسعار الفائدة في مارس/آذار المقبل.

وقال عابد السعدون، وكيل وزارة البترول والثروة المعدنية السعودية لشؤون الشركات، اليوم الخميس في طوكيو، إن أوبك تقدر تخمة المعروض العالمي بنحو مليوني برميل يومياً.

وأضاف: “لذلك فإن إعادة التوازن إلى السوق سيستغرق بعض الوقت”. لكنه قال: “نشعر أن السوق سيعود إلى التوازن في 2016، وأن الطلب على الطاقة بكل أشكالها سيواصل الزيادة”.

وبحلول الساعة 07:36 بتوقيت غرينتش، هبط خام برنت 24 سنتاً إلى 32.86 دولاراً للبرميل بعد أن ارتفع 4.1% إلى 33.10 دولاراً للبرميل في الجلسة السابقة.

وهبط الخام الأميركي 31 سنتاً إلى 31.99 دولاراً للبرميل بعد أن حقق مكاسب بلغت 2.7% عند التسوية في الجلسة السابقة، حين زاد 88 سنتاً إلى 32.30 دولاراً للبرميل.

وقال رئيس شركة ترانسنفت الحكومية، التي تحتكر خطوط أنابيب النفط في روسيا، أمس الأربعاء، إن مسؤولين في قطاع الطاقة الروسي قرروا أنه ينبغي إجراء محادثات مع السعودية ودول أوبك الأخرى حول خفض الإنتاج لدعم أسعار النفط.

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية، أمس الأربعاء، إن مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة قفزت 8.4 ملايين برميل الأسبوع الماضي، وهو ما يفوق توقعات المحللين بزيادة 3.3 ملايين برميل، وبذلك وصلت المخزونات إلى أعلى مستوى لها منذ أن بدأت إدارة معلومات الطاقة رصد البيانات.

اقرأ أيضا: الكويت تتوقع عجزا ماليا بقيمة 40.2 مليار دولار