تشير التوقعات إلى احتمال أن يرتفع استهلاك الحديد في دولة الإمارات بنسبة 10 % خلال العام 2017 مقارنة بالعام 2016، حسب ما أكده خبراء في صناعة الصلب بالدولة، خلال الاجتماع الذي عقد مؤخراً في دبي تحت مبادرة “مغناطيس” (Magnet)، التي أطلقتها شركة كوناريس لتكون منصة لمناقشة وطرح الأفكار الخاصة بقطاع الحديد الإماراتي.

 

وسلّط  الاجتماع الضوء على الظروف الراهنة لسوق الحديد المحلي الذي يتميز بالاستقرار على صعيد العرض والطلب، وذلك بالتزامن مع تنفيذ عدد من مشاريع تطوير البنية التحتية منذ بداية العام الجاري على خلفية التعافي القوي في النمو الاقتصادي في الإمارات.

 

وصرّح مساعد نائب الرئيس للمبيعات في شركة حديد الإمارات “جمعة ناصر المنصوري” بحسب ما نقلت عنه صحيفة “الخليج” الإماراتية: إن المصانع المنتجة للحديد في دولة الإمارات قادرة على تلبية الاستهلاك الحالي لدولة الإمارات الذي يتراوح ما بين 3،5 إلى 3،6 مليون طن من حديد التسليح.

 

ومن المتوقع أن يتأثر السوق مؤقتاً خلال فترة الصيف وشهر رمضان المبارك، نتيجة التباطؤ العام في أعمال الإنشاء خلال تلك الفترة من العام.