قال محافظ البنك المركزي التركي إن التضخم السنوي في تركيا من المتوقع أن يبلغ مستوى ذروة في أبريل نيسان قبل أن ينخفض تدريجيا.
 

يأتي ذلك بعد أن وصل نمو أسعار المستهلكين إلى أعلى مستوى في ثمانية أعوام ونصف العام في مارس.
 

وبحسب نسخة من عرضه التقديمي الذي نشره الموقع الإلكتروني للبنك أبلغ مراد جيتينكايا مستثمرين في واشنطن بأن الأثر المستمر لارتفاع التكلفة سيبقي التضخم عند مستويات مرتفعة في الأجل القريب وبأن الموقف المتشدد إزاء السياسة النقدية سيظل قائما لحين حدوث تحسن كبير في توقعات التضخم.
 

أضاف جيتينكايا أن السياسات المالية المتعقلة حدت من المخاطر النزولية على النشاط الاقتصادي.