ازدحام في محطة لتعبئة الغاز والبنزين (فرانس برس)

الخرطوم ــ

أمهل البرلمان السوداني، اليوم الأربعاء، الحكومة 24 ساعة للتراجع عن قرار زيادة أسعار غاز الطهو بنحو 300%، معلناً رفضه القاطع لتلك الزيادات. وعمد نواب إلى جمع تواقيع لاستدعاء البرلمان من إجازته وعقد جلسة طارئة الأسبوع المقبل  لمناقشة قضية الزيادات الأخيرة، مهددين بسحب الثقة من وزيري النفط والمالية، على خلفية القرار.

وفي وقت سابق، أعلنت وزارة المالية السودانية أن حكومة بلادها قررت رفع الدعم عن أسعار غاز الطهو ووقود الطائرات والسولار بإنهاء احتكار الحكومة لتلك المنتجات البترولية مع هبوط أسعار النفط العالمية، وهو ما يفتح السوق أمام القطاع الخاص.

ومَثُل أمام رئيس البرلمان وعدد من رؤساء اللجان البرلمانية، اليوم، وزيرا المالية والنفط لبحث قضية الزيادات، وعبّر رئيس البرلمان عن احتجاجه بخطوة الوزارتين بزيادة أسعار الغاز بعيدا عن المجلس والاكتفاء بإخطاره شخصيا عبر الهاتف، مؤكدا رفضه لتلك القرارات باعتبارها “خطاً أحمر”.

ورفضت رئيسة لجنة الطاقة بالبرلمان، حياة الماحي، إلغاء الجهاز التنفيذي لدور البرلمان والإعلان عن أسعار جديدة للغاز بشكل أحادي.

وتضرر اقتصاد السودان بشدة في عام 2011 عندما انفصل الجنوب آخذا معه ثلاثة أرباع نفط البلاد، الذي تقدّر إدارة معلومات الطاقة الأميركية احتياطياته المؤكدة بحوالي 5 مليارات برميل.