دبي/محمد خبيصة/الأناضول

تراجعت أسعار خام برنت بشكل طفيف، في بداية تعاملات اليوم الخميس، مع بقائها قرب أعلى مستوى في أسبوعين، الذي حققته مساء الأربعاء عند 34.21 دولاراً للبرميل.

ويأتي ارتفاع أسعار النفط عموماً، بعد تلميحات روسية، باجتماع وشيك مع منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك"، لبحث إمكانية خفض الإنتاج والضخ للأسواق العالمية، في محاولة لإعادة التوازن لأسعار النفط الخام.

وبحلول الساعة (07:30 بتوقيت غرينتش)، تراجع سعر خام القياس العالمي مزيج برنت، تسليم 16 مارس/آذار، بنسبة 0.7٪ إلى 33.71 دولاراً للبرميل، مقارنة مع سعر إغلاق الأمس البالغ 33.93 دولاراً.

وأبقى مجلس الاحتياطي الاتحادي (الفيدرالي الأمريكي)، مساء أمس الأربعاء، سعر الفائدة على الدولار، دون تغيير عند 0.25٪ - 0.50٪، في اجتماع استمر يومين، ما زاد من شكوك تحسن الاقتصادين الأمريكي والعالمي.

وكانت فنزويلا، طالبت في أكثر من مناسبة بعقد اجتماع طارئ للدول الأعضاء في أوبك، في محاولة لإعادة التوازان لأسعار النفط الخام، بعد تراجع أسعاره، وقد يكون هذا الاجتماع وشيكاً مع الدول غير الأعضاء، بعد تصريح لرئيس شركة ترانسنفت التي تحتكر خطوط الانابيب في روسيا، الأربعاء، أن مسؤولين قرروا الدخول في محادثات مع السعودية وأعضاء أوبك الاخرين، بشأن تخفيض إنتاج النفط.

وارتفعت بشكل طفيف، أسعار الخام الأمريكي "نايمكس، إلى 32.28 دولاراً أمريكياً للبرميل، بحلول الساعة (07:53 بتوقيت غرينتش)، مقارنة مع سعر إغلاق الأمس 32.14 دولاراً.

وتراجعت أسعار النفط الخام، بنسبة 70٪ للبرميل، منذ منتصف 2014، هبوطاً من 120 دولاراً، إلى أقل من 33 دولاراً، بسبب تخمة المعروض ومحدودية الطلب، ما دفع العديد من الدول المنتجة لتنفيد سياسات تقشفية وإجراءات تصحيحية في اقتصاداتها.