حقل نفط في نيجيريا (فرانس برس)

نيويورك ــ

قفزت عقود النفط أثناء التعاملات، اليوم الأربعاء، وذلك بعد أن قالت روسيا إنها ناقشت التعاون مع كبار منتجي النفط، وبعد أن أظهرت بيانات أميركية زيادة كبيرة مفاجئة في الطلب على منتجات نفطية مثل زيت التدفئة الأسبوع الماضي، الذي شهدت فيه الولايات المتحدة موجة شديدة البرودة.

وقالت وزارة الطاقة الروسية، اليوم، إن “تعاوناً محتملاً بين روسيا ومنظمة أوبك نوقش أثناء اجتماع مع شركات نفطية روسية، وحتى الآن لا تظهر روسيا، أكبر منتج للنفط خارج أوبك، استعدادا لخفض إنتاجها من الخام في معركتها مع السعودية للحفاظ على حصتها في السوق.
وكانت تلميحات إلى اتفاق محتمل بين أعضاء أوبك ومنتجين منافسين للتغلب على واحدة من أضخم تخم المعروض العالمي في عقود قد ساعدت في صعود أسعار النفط بنسبة 4% في الجلسة السابقة.
وبحسب وكالة “رويترز”، فقد قفزت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت لأقرب استحقاق 1.70 دولار أو ما يعادل 5% إلى 33.49 دولارا للبرميل، وذلك بعد أن كانت قد هبطت في وقت سابق من الجلسة إلى 30.83 دولارا.
وصعدت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط 1.40 دولار أو 4% إلى 32.84 دولارا للبرميل بعد هبوطها في وقت سابق من الجلسة إلى 30.14 دولارا.
وأظهرت بيانات من إدارة معلومات الطاقة الأميركية أن مخزونات المشتقات، التي تشمل زيت التدفئة، هبطت بأكثر من 4 ملايين برميل الأسبوع الماضي، على عكس التوقعات التي كانت تشير إلى زيادة قدرها نحو مليوني برميل.
وقفزت عقود زيت التدفئة في سوق نيويورك أكثر من 6% مدعومة بتوقعات لمزيد من الأحوال الجوية الباردة في وقت لاحق هذا الأسبوع. وخفض البنك الدولي، أمس الثلاثاء، توقعاته لأسعار النفط الخام لعام 2016 بواقع 14 دولاراً إلى 37 دولاراً للبرميل، وسط تنامي المعروض وضعف آفاق الطلب من الأسواق الناشئة.
وفي تقريره السنوي عن آفاق أسواق السلع الأولية، خفض البنك الدولي توقعاته لنحو 37 من 46 سلعة من بينها النفط، قائلا إن: “ضعف الطلب من الاقتصادات الناشئة سيستمر على الأرجح”.