مخبز في لبنان (فرانس برس)

بيروت ــ

بعد أشهر من تهاوي أسعار النفط العالمية، أعلن وزير الاقتصاد والتجارة اللبناني، آلان حكيم، اليوم الأربعاء، عن زيادة في وزن ربطة الخبز بالبلاد، وذلك بعد سنوات على تخفيض وزن ربطة الخبز كإجراء حمائي اتخذته نقابة أصحاب الأفران بعد ارتفاع سعر برميل النفط فوق 100 دولار أميركي.

وقال حكيم خلال مؤتمر صحافي عقده في الوزراة، اليوم بحضور نقيب أصحاب الأفران، كاظم ابراهيم، إن: “العمل بالوزن الجديد سيبدأ اعتباراً من 1 فبراير/شباط 2016، وهو ناتج من متابعة جدية من النقابات والوزارة لما فيه مصلحة المواطن”.
وفي كلمته، أشار نقيب أصحاب الأفران في لبنان إلى أن: “زيادة وزن الربطة مرتين (50 غراماً لكل زيادة) منذ بدء انخفاض أسعار المحروقات.. نشكر الوزارة على تفهمها واقع أصحاب الأفران”. وفي ترجمة عملية للإعلان، أصدر الوزير قراراً حدد بموجبه الحد الأدنى لوزن ربطة الخبز بألف غرام (كيلو واحد)، والحد الأقصى لسعرها بألف و500 ليرة (نحو دولار).
وكان وزير الاقتصاد قد وجه كتاباً لوزير الأشغال العامة والنقل، غازي زعيتر، طلب فيه “إعادة النظر في تعرفة النقل العام (حوالى دولار ونصف داخل المدينة) في ضوء انخفاض أسعار المشتقات النفطية”.
وقال رئيس اتحاد نقابات سائقي السيارات العمومية ومصالح النقل، بسام طليس، بشكل واضح، إنه يرفض إعادة النظر في تعرفة النقل في سيارات الأجرة، مشيراً إلى أنها لا تخضع لأسعار الوقود وحدها بل تشمل رسوماً متعددة، ومنها: “رسوم الميكانيك ودخل السائق إضافة إلى صيانة السيارات، وثمن قطع السيارات والتأمين، والزيوت”.