تراجعت أسعار النفط 2% إلى أدنى مستوى في نحو شهر مواصلة خسائر الجلسة السابقة في ظل ارتفاع الدولار وتنامي الشكوك بشأن ما إذا كانت الدول المنتجة ستنفذ اتفاقا لخفض الإنتاج.

ويبدو أن السعودية وأعضاء آخرين بمنظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" يخفضون الإنتاج، لكنه من غير الواضح ما إذا كان منتجون كبار آخرون مثل العراق سيحذون حذوهم.

وأعلنت الحكومة العراقية أنها ستزيد صادرات الخام من ميناء البصرة الرئيس إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق في شباط/ فبراير.

واستقرت صادرات النفط من جنوب البلاد في التسعة أيام الأولى من كانون الثاني/ يناير قرب مستوى قياسي مرتفع رغم الاتفاق على بدء تخفيضات أوبك من أول كانون الثاني/ يناير وذلك وفقا لمصدر بالقطاع وبيانات تحميل.

وتحدد سعر التسوية لخام برنت عند 53.64 دولار للبرميل منخفضا 1.30 دولار بما يعادل 2.4%.

ونزل الخام الأمريكي 1.14 دولار أو 2.2% ليغلق عند 50.82 دولار للبرميل. ولامس العقد أدنى مستوياته منذ 16 كانون الأول/ ديسمبر عند 50.79 دولار.

وكان كلا الخامين تراجع نحو أربعة بالمئة أمس الاثنين بفعل الشكوك في تخفيضات الإنتاج العالمي.
وارتفع الدولار مما ضغط على النفط المقوم بالعملة الأمريكية.

وكان ارتفاع أسعار النفط في كانون الأول/ ديسمبر شجع المستثمرين على شراء العقود الآجلة للخام بأحجام كبيرة وقد يدفع تراجع الأسعار إلى تصفية الكثير من تلك المراكز الدائنة.