أعلنت وزارة الصحة المصرية، رسميا، رفع سعر لبن ا?طفال المستورد عبر جهاز الخدمة الوطنية التابع للقوات المسلحة تحت شعار "تحيا مصر" من 30 إلى 43 جنيها للعبوة، وسط بزيادة السعر إلى 58 جنيه خلال الأيام القادمة.

وطالبت الوزارة في خطاب أرسلته لمديريات الرقابة على الصيدليات، بالتأكد من البيع بالسعر الجديد، وضبط أي صيدلية تبيع بسعر مخالف، وإلغاء القرار السابق المحدد لسعر 30 جنيها للعبوة.

وفي سبتمبر الماضي، أعلن المتحدث العسكري باسم الجيش المصري – حينها- ، العميد محمد سمير، إن الجيش تعاقد بالتنسيق مع وزارة الصحة على استيراد عبوات حليب للأطفال الرضع.

وأضاف المتحدث أن ذلك جاء بعد أن "لاحظت القوات المسلحة قيام الشركات المختصة باستيراد عبوات حليب الأطفال باحتكار العبوات للمغالاة في سعرها، ما تسبب في زيادة المعاناة على المواطن البسيط"، وهو ما أثار موجة انتقادات وسخرية على مواقع التواصل الاجتماعي، واتهامات للجيش بالسعي للسيطرة على كافة مناحي الاقتصاد المصري.

وبحسب بيان المركز المصري للحق في الدواء، فإن جهاز الخدمات الوطنية التابع للقوات المسلحة، استورد 30 مليون علبه ألبان للأطفال من ستة أنواع للبيع الحر بسعر 30 جنيه.

وحصلت 4 شركات على حق توزيع ألبان تحيا مصر للصيدليات، وعددها حوالي 65 ألف صيدلية، وهي شركات المتحدة، وابن سينا، وفارما أوفر سيز، ومالتي فارما.

وقال الصحفي المختص بالشأن الاقتصادي، عمرو خليفة، الجيش في مصر تحول لمؤسسة استثمارية اقتصادية تعمل لتحقيق الأرباح دون النظر لحاجة المواطن البسيط ، لافتا إلى أن المؤسسة العسكرية تحصل على مزايا لا يحصل عليها أي مستثمر منافس وهو ما يدحض العدالة في المنافسة الاستثمارية.

وأضاف في تصريحات لـ "عربي21" أن ألبان الأطفال كانت متوفرة بشكل طبيعي قبل افتعال الأزمة التي تدخل على إثرها الجيش للاستحواذ على صفقة استيراد ألبان الأطفال من الخارج مبررا ذلك بمحاربة احتكار المستوردين.

وأشار إلى ألبان الأطفال المدعمة، حتى بعد تدخل الجيش واستحواذه على استيرادها من الخارج، لم تعد في متناول غالبية الأسر التي تحتاج لها، بعد وضع شروط تعجيزية للحصول على اللبن المدعم، وهو ما يؤكد – بحسب خليفة- أن الأزمة كانت مدبرة من قبل  الجيش لاستغلال هذا الجانب الاستثماري الضخم، موضحا أن ألبان الأطفال سلعة مضمونة الرواج.

وحذر خليفة، النظام المصري، من خطورة استغلال حاجه البسطاء في تحقيق المزيد من الأرباح والمكاسب، خاصة في ظل الأوضاع المأساوية التي يعيشها الشعب المصري جراء فشل هذا النظام في إدارة شؤون البلاد، والقرارات الاقتصادية المتخبطة التي ذاق ويلاتها المواطن المصري البسيط.

ومن ناحيته، أعلن اليوم، وزير الدولة للإنتاج الحربى، اللواء محمد سعيد العصار، أنه سيتم إنشاء مصنع لإنتاج لبن الأطفال قريبا، بالتعاون مع وزارة الصحة، وذلك سعيا لتخفيف العبء عن المواطنين، خاصة أن هذه القضية هي أمن قومي- بحسب تعبيره-.

وقال العصار في مؤتمر صحفي، عقب احتفالية يوم التميز لتكريم المتفوقين، أنه تم عقد عدد من البروتوكولات مع وزارة الصحة لإنشاء عدد من المصانع من بينها مصنع لإنتاج السرنجات.