Image copyright EPA Image caption تقوم السيارات بنحو 500 ألف رحلة يوميا في شتوتجارت

حثت السلطات في مدينة شتوتغارت - أحد أبرز مراكز صناعة السيارات في ألمانيا - السكان على التخلي عن سياراتهم بعد أن تجاوزت معدلات الضباب الدخاني أقصى مستويات الأمان.

ومدينة شتوتغارت الواقعة في جنوب غربي البلاد هي موطن شركة ديملر- صانعة مرسيدس- وبورش.

وحث عمدة المدينة المواطنين على استخدام المواصلات العامة أو سيارات الأجرة التي تعمل بالكهرباء، أو التشارك في السيارات.

وتعد شتوتغارت أول مدينة في ألمانيا تصدر تحذيرا رسميا من معدلات جسيمات التلوث في الهواء.

وتشهد المدينة نحو 500 ألف رحلة للسيارات يوميا.

ودعا مجلس المدينة في بيان أصحاب الأعمال إلى ترك العاملين لديهم يعملون ساعات مرنة أو حتى من المنزل.

ونصح أيضا بعدم استخدام الأفران التي تعمل بحرق الخشب مما يزيد من معدلات التلوث.

وقال البيان :"إن الهدف هو تحسين نوعية الحياة في شتوتغارت."

وتحركت السلطات بعد أن حذر خبراء الأرصاد الجوية من أن جسيمات مسببة للسرطان ستحتجز بهواء المدينة لأيام عديدة.

وقالوا إن سبب ذلك هو طبقة من الهواء الدافئ الموجود في مستوى أعلى يمنع الهواء الأبرد الذي توجد به تلك الجسيمات والقريب من الأرض من الارتفاع خارج المدينة.