قالت وزارة المالية السودانية إن حكومة بلادها قررت رفع الدعم عن أسعار غاز الطهي ووقود الطائرات والسولار بإنهاء احتكار الحكومة لتلك المنتجات البترولية مع هبوط أسعار النفط العالمية، وهو ما يفتح السوق أمام القطاع الخاص.

وأعلنت الوزارة، في بيان أصدرته مساء أمس الثلاثاء، عن رفع جميع القيود الإدارية والرسوم والضرائب على هذه المنتجات.

وأكدت أن شركات القطاع الخاص أصبح مسموحا لها الآن استيراد وتوزيع تلك المنتجات واستخدام جميع وسائل الدفع.

وتأتي هذه القرارات بعيد إقرار البرلمان السوداني قوانين، بالموازاة مع المصادقة مع موازنة البلاد للعام الجاري، تسمح للحكومة بفرض رسوم على أسعار السلع المستوردة باستثناء سلع الدول الأعضاء في السوق المشتركة لدول شرق وجنوب أفريقيا (الكوميسا).

كما أجاز البرلمان السوداني، بموجب القوانين نفسها، لمجلس الوزراء تعديل رسوم المحروقات من وقت لآخر بإضافة أو حزف أي سلعة من السلع، وذلك بتوصية من وزير المالية.

وأوضح وزير المالية السوداني، بدر الدين محمود، في البيان نفسه، أن “الهدف الأساسي لفك الاحتكار هو ضمان توفير حاجة المستهلك والقطاعات الإنتاجية وإطلاق طاقات القطاع الخاص ليتمكن من توفير السلع وتوزيعها دون أي قيود”.

ورأى أن “خروج الحكومة من الدعم جاء في الوقت المناسب حيث هبطت الأسعار العالمية بصورة غير مسبوقة وتشير التوقعات للمزيد من الهبوط”.

وتضرر اقتصاد السودان بشدة في عام 2011 عندما انفصل الجنوب آخذا معه ثلاثة أرباع نفط البلاد، الذي تقدر إدارة معلومات الطاقة الأميركية احتياطياته المؤكدة بحوالي 5 مليارات برميل.

اقرأ ايضا: العرب يفقدون 377 مليار دولار من النفط في عامين