يشعر الأشخاص بالحيرة عند شراء سيارة جديدة أو حتى مستعملة نظرا لأن المحرك الأساسى لمعظم الأشخاص هو "السعر" ، ومن ثم نوع السيارة وإمكانية بيع السيارة بسهولة عند التغيير، بالإضافة لمعرفة أسعار قطع الغيار ومدى توافرها فى الأسواق والتأكد من عدد الكيلو مترات الخاصة بالسيارة مهم قبل شرائها.

نجد أن بعض الأشخاص يميلون للسيارات المستعملة القديمة جدا مثل موديلات الثمانينيات والتسعينات بمختلف أنواعها سواء فيات 128 أو بيجو 504 أو سيات وهى الأقل سعرا فى السوق المصرية وصولا بشكل تدريجى لأفخم الطرازات من بى إم دبليو أو مرسيدس أو الفاروميو وغيرها، بالإضافة إلى تحديد حجم السيارة التى تنوى اقتنائها سواء سيارة صغيرة " هاتشباك " أو سيارة كبيرة " سيدان " أو سيارة عائلية " إس يو فى " وذلك لتلبية احتياجاتك اليومية ، كما يجب تحديد احتياجاتك من السيارة هل تحتاج سيارة داخل المدينة وتوفر الوقود بدلا من التوجه للسيارات ذات الموتور الأقل 1300 سى سى فيما أقل، أما إذا كانت خارج المدينة فلابد من سيارة سريعة ذى سعة لترية أكبر 1600 سى سى فيما فوق .

ونظرا لأن أسعار السيارات الجديدة فى زيادة دائمة وأيضا هناك نقص فى المعروض من السيارات فيلجأ البعض إلى السيارات المستعملة لتحقيق حلمهم فى اقتناء سيارة مناسبة لهم ولاحتياجاتهم اليومية .

يجب تحديد الطريقة التى تنوى شراء السيارة بها سواء من خلال المواقع المعلنة للسيارات أو الأسواق التقليدية المتعارف عليها مثل شوق الجمعة أو سوق العاشر وغيرها أو من خلال وسطاء سواء أصدقاء أو أقارب وفى هذه الحالة تكون الأفضل لوجود ثقة متبادلة بين البائع والمشترى .

أما إذا كان الشراء عبر الوسائل الأخرى فلابد من الحذر واصطحاب أى من ذوى الخبرة أو حتى ميكانيكى للكشف عن السيارة ولو بشكل مبدئى ثم أخذ السيارة لأقرب توكيل تابع لها لرفعها والتعرف على آداء السيارة ميكانيكيا أو الكشف عن وجود أى خبطات أو إذا كانت السيارة مقلوبة لاقدر الله بالإضافة إلى ضرورة التعامل ماديا من خلال البنوك حتى لا يحدث أى خطأ أو نصب بأى شكل من الأشكال سواء كانت النقود مزورة أو يحصل خطأ فى عدها ، كما يجب الأخذ فى الاعتبار أن يقدم البائع لك ملف السيارة ودفتر الصيانة الدورية وذلك لمعرفة تاريخ السيارة منذ البداية .

ولابد أن يتم إجراء اختبار قيادة للتعرف على آداء السيارة ومدى قوة الفرامل والتحكم بالسيارة ،والاهتمام بعمل صيانة دورية للسيارة سواء كانت تتبع توكيل معين أو حتى خارج التوكيل فالهدف هو إبقاء السيارة على أفضل حال لها .

وعند شراء سيارة مستعملة يطلب ما يسمى بشهادة البيانات من المرور التابع للسيارة لمعرفة ما إذا كان هناك مخالفات على السيارة أم لا ومعرفة حالة الرخصة سارية أم لا، بالإضافة إلى معرفة ما إن كانت الرخصة باسم المالك أم مباعة لأكثر من شخص بتوكيلات .

والتأكد من طلاء السيارة ودرجة اللون مع ملاحظة للخدوش والصدمات ، والمساعدين بالسيارة من خلال الكشف عليها عند مركز خدمة إطارات ، بالإضافة إلى فحص الزجاج للتأكد من خلوه من أى ثقوب أو حقن ، بالإضافة إلى المرايات والشبكة الأمامية والفوانيس والإشارات والمساحات و الإريال الخاص بالراديو والاكصدام ، ولابد من النظر إلى السيارة من جميع الجوانب للتأكد من خلوها من الصدأ أو ما يعروف بـ "البارومة"، وأخيرا التأكد من الأشياء التى توجد مع السيارة سواء شنطة الإسعافات أو الطفاية وأيضا " الإطار " الإستبن الأصلى .