Image copyright AFP Image caption روحاني حضر منتدى لرجال الأعمال في إيطاليا معربا عن سعي بلاده إلى تطوير اقتصادها

وقعت إيران عددا من الاتفاقات مع شركات إيطالية في مجال الطاقة والبنى التحتية تقدر قيمتها بـ17 مليار دولار، خلال زيارة الرئيس حسن روحاني لروما.

ويتوقع أيضا أن توقع عقود ضخمة خلال زيارة روحاني لفرنسا، مما يعكس حرص دول الاتحاد الأوروبي على الإفادة من ذوبان الجليد في العلاقات الدبلوماسية مع طهران.

وسيسعى روحاني في فرنسا إلى إنهاء صفقة مع شركة إيرباص لشراء 114 طائرة مدنية من المصانع الأوروبية. كما تبحث طهران أيضا شراء طائرات من مصانع بوينغ الأمريكية.

وكان العديد من الشركات قد أعلن استعداده للعمل في إيران، وإبرام صفقات تجارية معها بعد رفع العقوبات. ومن بين هذه الشركات إيرباص، وتوتال، وشِل، وإيني ، ودايملر للشاحنات.

كما وقعت إيران 17 اتفاقية مع الصين يوم السبت الماضي، في عدد من المجالات، من بينها الطاقة. ويُقدر إجمالي قيمة هذه الاتفاقيات بحوالي 600 مليار دولار.

ويرأس روحاني وفدا يضم 120 شخصا من رجال الأعمال والوزراء، في جولة تهدف إلى إعادة بناء العلاقات مع الغرب، عقب رفع العقوبات الدولية عن بلاده.

Image copyright EPA Image caption دعا الرئيس الإيراني روحاني رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي إلى زيارة طهران

ودعا روحاني رئيس الوزراء الإيطالي، ماتيو رينزي، إلى زيارة طهران خلال الأشهر القادمة لدعم التحالف الاقتصادي بين بلديهما.

وقال في منتدى لرجال الأعمال في اليوم الثاني لزيارته إن بلاده تطمح إلى تطوير اقتصادها في أعقاب سنوات من الجمود، وإنها تسعى - بناء على الظروف الجديدة - إلى تصدير 30 في المئة من إنتاجها.

وأشار روحاني إلى أن المفاوضات السياسية التي أفضت إلى الاتفاق بشأن برنامج بلاده النووي مع القوى الكبرى وفر نموذجا لمتابعة السلام، داعيا إلى تطبيق هذا النهج في الشرق الأوسط ومناطق الصراع الأخرى في العالم.

وقال روحاني إن الحفاظ على النمو الاقتصادي وتوفير الوظائف في الشرق الأوسط أمر مهم لهزيمة التطرف، واصفا بلاده بأنها محور تجاري في المنطقة، وأحد أعمدة الاستقرار فيها.