اتهمت روسيا الأربعاء مصر، أول مستورد لحبوبها، بالسعي إلى "المساومة" بوقف استيراد قمحها لأسباب صحية وهددت بدورها بوقف شراء الحمضيات من مصر.

في نهاية آب/أغسطس شددت مصر أول بلد مستورد للقمح في العالم وأول زبون للحبوب الروسية المواصفات الصحية وباتت ترفض الشحنات التي تحتوي على آثار أمراض. ومذذاك علقت واردات القمح الروسي.

ونقلت وكالات الأنباء الروسية عن المسؤول الكبير في وزارة الزراعة الروسية فلاديمير فوليك قوله إن مصر "غير قادرة على وقف واردات القمح الروسي كليا أنها عملية مساومة. يريدون التفاوض لكننا نجهل حاليا بأي خصوص".

وأوضح أن روسيا التي تتوقع موسما قياسيا هذا العام لتعزز موقعها كأول مصدر للقمح في العالم، كانت تبحث عن "أسواق أخرى" في آسيا وإفريقيا.

وفي موازاة ذلك نشرت الوكالة الروسية المكلفة سلامة الصحة النباتية بيانا أعربت فيه عن قلقها للانتهاكات المتكررة للمعايير الروسية بشأن المنتجات المصرية المستوردة "وفي طليعتها الحمضيات".

وبعد أن طلبت من القاهرة إجراء مفاوضات، هددت روسيا بفرض "قيود مؤقتة للواردات المصرية إلى روسيا".

وتستورد روسيا كميات كبيرة من الحمضيات من مصر، وازدادت مع فرض موسكو حظرا على فاكهة وخضار تركية العام الماضي تمثل مئات ملايين الدولارات سنويا.

وفي السنوات الماضية فرضت موسكو بشكل شبه منهجي قيودا على الأغذية المستوردة من الدول التي توترت علاقاتها معها على شكل حظر أو بحجة عدم احترام الشروط الصحية المطلوبة.