قال الخبير الاقتصادي، عمرو موسى، إن أدوات الشعب المصري الإنتاجية جميعها، تم بيعها على مدار 20 عامًا، مؤكدًا أن الاقتصاد المصري يحتاج إلى سياسة مالية حكيمة تكون أهدافها الضخ في الخزانة العامة للدولة وليس العكس.

 

 

وأوضح موسى، في حوار لـ"مصر العربية" ينشر لاحقًا، أن الدخل الرئيسي للدولة من الرسوم والضرائب والمعاشات وعدة موارد أخرى، وعندما يحدث خلل في التدفق النقدي، ولذلك فنحن أمام مشكلة في السياسة المالية.

 

وأشار الخبير الاقتصادي إلى ان أزمة شركة سنتر بوينت وتسريح العاملين بها، تلخص حال الاقتصاد المصري في الوقت الحالي، والتي أكدت عليه في بيانها بأن ظروف العمل والاقتصاد المصري في انحدار، وهي مؤشرات وذلك بسبب نقص السيولة النقدية في السوق، إلى جانب وجود تشوهات هيكلية ومشكلة في المنظومة المالية الخاصة به.

 

 

اقرأ ايضًا