وقعت مصر على الانضمام إلى اتفاقية السوق المشتركة للشرق والجنوب الأفريقى "الكوميسا" بتاريخ 29/6/1998، وتم البدء فى تطبيق الإعفاءات الجمركية على الواردات من الدول الأعضاء اعتبارا من 17/2/1999 على أساس مبدأ المعاملة بالمثل، ثم وقعت مصر على اتفاقية إنشاء منطقة التجارة الحرة مع ثمان دول أعضاء بتاريخ 31/10/2000.

ويبلغ عدد الدول الأعضاء فى الكوميسا 19 دولة هى: (مصر – ليبيا – السودان – كينيا – أثيوبيا – جيبوتى – أوغندا – الكونغو الديمقراطية – زامبيا – اريتريا – مالاوى – رواندا – زيمبابوى – سوازيلاند – موريشيوس – سيشل – بوروندى – جزر القمر – مدغشقر).
ومن أهم مزايا هذه الاتفاقية الإعفاء الجمركى والتحرر من القيود الكمية للسلع المتبادلة.
كما انضمت إحدى عشر دولة من الدول الأعضاء فى الكوميسا إلى منطقة التجارة الحرة العربية، وبمقتضى هذا الانضمام تلتزم كل من (مصر – كينيا – مالاوى – موريشيوس – السودان – زامبيا – جيبوتى - مدغشقر – رواندا –زيمبابوى - بوروندى) بمنح الإعفاء الجمركى الكامل على تجارتها البينية.
وتنص الاتفاقية على تحقيق قيمة مضافة لا تقل عن 35% كشرط للتمتع بالإعفاء، إلا أن مصر تطبق نسبة 45% من المكون المحلى بشرط المعاملة بالمثل.

تستثنى بعض السلع السودانية من الإعفاء الجمركى بناء على اتفاق ثنائى مع مصر
وحاليا تطبيق أوغندا واريتريا وجزر القمر 80% إعفاء فى الوقت الراهن ، و تطبق أثيوبيا تخفيضات جمركية بنسبة 10% وباقى الدول الأعضاء لم توفق أوضاعها بعد لتطبيق التخفيض الجمركى.

وأهم بنود الصادرات المصرية إلى دول الكوميسا تتمثل قى الصناعات الغذائية ومواد التشييد والبناء والحديد والصلب والأسمنت والمنتجات الكيماوية والدوائية والصناعات الهندسية وأجهزة التكييف والتبريد.
ويتمثل هيكل الواردات المصرية من دول الكوميسا فى النحاس الخام والشاى والبن والتبغ والحيوانات الحية والثمار الزيتية والسمسم.

والكوميسا اختصار للجملة الإنجليزية Common Market for Eastern and Southern Africa والتى تعنى (السوق المشتركة لشرقى وجنوبى إفريقيا) وهى منطقة تجارة تفضيلية تمتد من ليبيا إلى زيمبابوى، وتضم فى عضويتها تسعة عشر دولة، من الدول المعنية بتطوير قطاعات اقتصادها المهمة والتبادل التجارى مع دول القارة السمراء.

من جانبها تواصل مصر المساعى بهدف زيادة الروابط بين الدول الاعضاء فى الكوميسا ، عبر سلسلة من اللقاءات وتستضيف مصر يومى 20 و21 فبراير المُقْبِل بمدينة شرم الشيخ مؤتمر الكوميسا، تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى.

وقال أشرف سالمان وزير الاستثمار فى تصريحات اليوم إن المؤتمر يشارك فيه نحو 54 متحدثًا، من بينهم 7 رؤساء دول الجابون، وكينيا، وغانا، ونيجيريا، ورواندا، وجنوب إفريقيا، وتنزاينا، وعدد من الوزراء الأفارقة، لافتا الى الاهتمام البالغ من الرئيس عبد الفتاح السيسى للقمة القادمة فى شرم الشيخ بهدف تعميق العلاقت مع الدول الاعضاء وفتح المجال للصادرات المصرية للسوق الافريقية الكبيرة .
أشار الوزير أن الموقع الرسمى لقمة الكوميسا نشر كلمة ترحيب من الرئيس السيسى بزعماء القارة الافريقية والوفود المشاركة

من جانبه وجه الرئيس عبد الفتاح السيسى، كلمة ترحيب لوفود دول الكوميسا وأكد الرئيس فى كلمته التى حصل "اليوم السابع" على نسخة منها، أنه لشرف عظيم وسعادة لاستضافة منتدى الكوميسا عام 2016، هذا المنبر البارز الذى يجمع مجموعة واسعة من القادة السياسيين ورجال الأعمال فى أفريقيا وجميع أنحاء العالم، لمناقشة سبل تعزيز التجارة الدولية الأفريقية والاستثمار وتعزيز مناخ الأعمال مع التركيز بشكل رئيسى على دور القطاع الخاص. وأضاف أن موضوع المنتدى هو العمل فى أفريقيا، سواء كنا نتحدث عن رجال الأعمال الأفارقة فى أفريقيا، والأعمال التجارية الدولية فى أفريقيا، وكذلك الأعمال التجارية الدولية من خلال مصر فى أفريقيا، "أفريقيا 2016"، فسوف يتم إلقاء الضوء على قصص النجاح التى حققتها القارة، ونستخلص العبر من الماضى وستعرض الإنجازات، فى حين نبحث فى المستقبل وإلى الأمام، مؤكدا أن الآفاق الاقتصادية لأفريقيا مشرقة ومتنامية بشكل ملحوظ.

وجاء فى كلمة الرئيس أن "أفريقيا 2016" يمثل فرصة ثمينة لاستكشاف طرق جديدة للاستفادة من إمكانات النمو والدخول فى مناقشات غنية، واجتماعات مثمرة ودورات تنويرية حول كيفية تسريع الاستثمارات، وخلق المزيد من فرص العمل واستدامة التنمية.

وأشار الرئيس "بلدى ملتزمة أفريقيا ولن تدخر جهدا لتوسيع وتعزيز العلاقات والتكامل فى جميع البلدان الأفريقية من أجل مساعدتها فى دفع عجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية، ويعد "أفريقيا 2016" بعد الإطلاق التاريخى للمنطقة الثلاثية للتجارة الحرة (TFTA) بين الكوميسا، EAC والجماعة، فى 10 يونيو فى شرم الشيخ، هو شهادة حق تقر حرص مصر على تعزيز التجارة والاستثمار فى قارتنا الحبيبة، وأننى أتطلع إلى لقائكم جميعا فى الـ20 والـ21 من شهر فبراير 2016 بشرم الشيخ فى أفريقيا عام 2016. يتضمن برنامج المؤتمر جلسة افتتاحية تضم شخصيات ذات الشهرة العالمية تتحدث عن تشكيل مستقبل الأعمال في أفريقيا والعالم ومناظرات تلفزيونية، وجلسات متوازية ويسلط المؤتمر الضوء على مشروعات محور قناة السويس ومزايا موقع مصر وإمكانياتها الاستثمارية.

ومن المتوقع أن يشهد المؤتمر الذى تنظمه وزارات الاستثمار، الخارجية، الصناعة والتجارة الخارجية، التعاون الدولي، بالتعاون مع الوكالة المصرية الشراكة من أجل التنمية وكالة الكوميسا الإقليمية للاستثمار، وتحت مظلة لجنة الاتحاد الأفريقي طرح رؤي استثمارية جديدة.

ويتحدث فى المؤتمر كل من الرؤساء على بنجو رئيس الجابون وجون درامانى رئيس غانا و اهورو كينياتا رئيس كينيا و محمدى بيهارى رئيس نيجريا وبول كاجيمى رئيس رواندا ، وجكوب زوما رئيس جنوب افريقيا.

كما يتحدث أيضا جون ما جوفولى رئيس تنزاينا ومن الشخصيات العامة اغا خان وسامح شكرى وزير الخارجية واشرف سالمان وزير الاستثمار وعزيز اخنوش وزير الزراعة والصيد بالمغرب وجين فيلبرت وزير الشباب الرواندى و مارك سمندوس وزير الخارجية السابق لشؤون الكومنولث و أفريقيا،المملكة المتحدة ومولاى حفيد وزير الصناعة بالمغرب ووسينتور جيبولى وزيرة الطاقة بسوزيلاند، وروبرتو مولارس وزير الصحة فى كوبا وسكرتير عام الكوميسا سنديسو نجوينا و والدكتور احمد على من البنك الاسلامى للتنمية و السفير المصرى حازم فهمى الأمين العام للوكالة المصرية الشراكة من أجل التنمية .

ويتحدث ايضا فيلكس موتاتى عضو برلمان زامبيا والخبير التجارى عبد الحميد ممدوح مدير التجارة بمنظمة التجارة العالمية من سوزيلاند و احمد هيكل رئيس مجموعة القلعة و واكينومى اديسينا رئيس البنك الافريقى للتنمية و الخبير الدولى البرتو موجو واليكو دانجوت رئيس مجموعة "دانجوت" و الخبير البنكى امودو هولت و وبندكت اوكى رئيس بنك افريسكم، و برايان مولف من مجموعة اوسكم و كارلوس لوبيز مساعد سكرتير عام اليونسيف و تشيك موديبو رئيس وزراء مالى السابق ، و وكريس كوديبى رئيس مكتب تنسيق مساعدة الصناعة وديان دي فريس نائب الرئيس الأول لشركة أجيليتي أفريقيا بجنوب أفريقيا وجيفري وايت الرئيس التنفيذي لشركة أجيليتي أفريقيا .

ومن بين المتحدثين ايضا اسعد ربراب رئيس سيفتال ويوشا موجامبى الرئيس التنفيذى لمجموعة اقتصادية ويونيو كاروبي الرئيس التنفيذي ورئيس شركة تويوتا تسوشو والدكتور كانديه يومكيلا الرئيس التنفيذي لشركة الطاقة المستدامة للجميع و كريم عوض الرئيس التنفيذي لشركة المجموعة المالية-هيرميس و كريم موسى رئيس قطاع الاستثمار المباشر، المجموعة المالية-هيرميس و كريم صادق مدير سكك حديد ريفت فالي وكوس بيكر خبير عالمى وماركو فرانسيس رئيس غرفة التجارة والصناعةفى سيشل والبروفيسور ماجي كيغوزي رئيس شركة فى رواندا وميشيل كاثرين رئيس شركة فيتشر كابيتال افريقيا من الولايت المتحدة و الخبير المصرى العالمى محمد العريان و الدكتور محمد نورى رئيس احدى شركات اثيوبيا و محمد شرف الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية و مصطفى تراب رئيس مجموعة اقتصادية بالمغرب ، ونونو ناجيكى رئيس فيسبوك فى افريقيا وسيابونجا جاما. الرئيس التنفيذي لترانسنيت و ستيفن سعد المؤسس المشارك، أسبن الصيدلة وتيبى اكلافينج مؤسس ورئيس مجلس إدارة العلامة التجارية أفريقيا ومجموعة العلامة التجارية القيادة، وتونى المولو رئيس مجموعة قابضة كينيا نيجيريا، فيمال شاه الرئيس التنفيذي لشركة بيدكو نيجيريا.