أكد أشرف سالمان وزير الاستثمار فى المؤتمر الصحفى لمنتدى الكوميسا اليوم بهيئة الاستثمار، أن هناك 500 مليون عامل إفريقى مدرب مما يمنح القارة القدرة التنافسية على جذب الاستثمار.

وأضاف أشرف سالمان، أن نمو الاقتصاد الأفريقى فى حدود 5%، وهو قابل للزيادة فى ظل ما تمتلكه القارة من إمكانيات كبيرة.

وأشار الوزير أنه اصبح لزاما على كافة الدول الإفريقية التضافر والعمل يدا بيد لمواجهة المنافسة من مختلف القارات، لافتا إلى الاتجاه لتحرير حركة دخول وخروج الأفارقة بين كل الدول مع دمج مختلف التحالفات الاقتصادية.

وقال أشرف سالمان وزير الاستثمار إن قمة الكوميسا القادمة هدفها تيسير الأمور أمام رجال الأعمال للشراكات وللاستثمار المتبادل، مؤكدا أن طرح فكرة سوق افريقية غير وارد حاليا.

وردا على سؤال اليوم السابع حول التبادل الأفريقى قال سالمان إننا غير راضين عن حجم التبادل الافريقى حاليا بين الدول، ونحتاج البنية الأساسية لتدعيمه مستقبلا من أحل نمو العلاقات الإفريقية وبدلا من خروج أموال من افريقيا للاستثمار فى أوروبا يتم استثمارها محليا، كما أن سوق شمال افريقيا باتت جاذبة للاستثمار الأوروبى.

ولفت إلى أن الحكومة المصرية لديها استراتيجية كبيرة لدعم البنية الأساسية من خلال مشروعات الكهرباء والطرق الجديدة بين المحافظات، مما يجعل الطاقة متوفرة لاستيعاب الصناعات، لافتا إلى مشروع تنمية محور قناة السويس وقناة السويس الجديدة وما يمكن للمشروع من استيعاب استثمارات صخمة.

وقال سالمان أن هناك خططا لضمان حركة الأموال والاستثمار فى افريقيا القارة القادمة.