عقدت سحر نصر، وزيرة التعاون الدولى، اليوم الثلاثاء، اجتماعا بمقر المتحف الكبير بالجيزة، مع بعثة من هيئة التعاون الدولى اليابانية JICA، للوقوف على أعمال الإنشاءات وتقييم الوضع بالتنسيق مع الجانب المصرى متمثلاً فى وزارتى التعاون الدولى والآثار.

حضر الاجتماع الدكتور ممدوح الدماطى، وزير الآثار، واللواء أركان حرب كامل الوزير، رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، والمهندس طارق توفيق، مدير المتحف، والسفير هشام الزميتى، مقرر اللجنة العليا المصرية – اليابانية لمشروع المتحف، والسفير تاكيهيروكاجاوا، سفير اليابان لدى القاهرة، ومسئولى مكتب الجايكا فى مصر والشرق الأوسط.

واستهلت الوزيرة، الاجتماع بالترحيب الحضور، مؤكدة على اهتمام مصر قيادةً وحكومة بهذا المشروع العظيم الذى يخدم قطاع السياحة ويعد أكبر متحف للآثار على مستوى العالم، وبالتالى يشكل أهمية كبرى لمصر ولكثير من دول العالم، وأشارت سيادتها إلى أن تنفيذه سيوفر الكثير من فرص العمل للشباب من داخل وخارج مجال السياحة وهو المجال الذى يعمل به ملايين المصريين، ويعد مصدراً رئيسياً للدخل القومى.

وشددت الدكتورة الوزيرة، على ضرورة مراعاة توقيت الانتهاء من وقت تنفيذ المشروع ونقل الآثار التى ستعرض فى المتحف فى الوقت المحدد لذلك من أجل افتتاح المتحف فى موعده المقرر، مع ضرورة الاستخدام الامثل لكافة الموارد.

وأعربت الدكتورة الوزيرة عن تطلعها للتحرك الإيجابى من الحكومة اليابانية لاستكمال تنفيذ هذا المشروع العظيم، وتوقيع التمويل الجديد للمتحف من جانب هيئة التعاون الدولى اليابانية، أثناء زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسى، المرتقبة لطوكيو والتى تؤكد عمق العلاقات بين البلدين، مشيرة سيادتها إلى حرص الحكومة المصرية على التحرك بشكل سريع من أجل استكمال المشروع.

وأكدت الدكتورة الوزيرة، على أن مصر لديها كافة الخبرات والكوادر القادرة على انجاح مشروع المتحف وإدارته، وفى هذا الإطار، أكد الدكتور ممدوح الدماطى، أن هناك هيكل مختلف سيتولى إدارة المتحف.

من جانبه، قال السفير اليابانى لدى القاهرة، إن هناك بعثة من هيئة التعاون الدولى اليابانية JICA تزور القاهرة، من أجل استكمال كافة التفاصيل الخاصة بالتمويل الجديد الذى ستوفره الهيئة لاستكمال مشروع المتحف الكبير والذى وافقت عليه الحكومة اليابانية بشكل مبدئى، مؤكدا أهمية زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسى، المرتقبة إلى طوكيو، وحرص الجانب اليابانى على إنجاح الزيارة.

وعقب الاجتماع، اصطحب الدكتور ممدوح الدماطى، ووزيرة التعاون الدولى، فى جولة بمركز الترميم بالمتحف الكبير، بحضور مدير المتحف، حيث تفقدت الدكتورة الوزيرة عددا من معامل الترميم، والطرق المستخدمة لترميم الآثار ومنها الخاصة بتوت عنخ امون، ثم شاهدت الدكتورة الوزيرة المخطط الخاص بالمشروع.

اليوم السابع -1 -2016

اليوم السابع -1 -2016

اليوم السابع -1 -2016