دبي/محمد خبيصة/الأناضول

ارتفعت أسعار برنت، بشكل طفيف في تعاملات اليوم الجمعة، بعد أسبوع من تقلبات الأسعار، في الوقت الذي ينتظر فيه المنتجون بيانات محفزة للأسواق العالمية ترفع من أسعاره.

وبعد أن بلغ سعر خام برنت 36 دولاراً في بداية تعاملات الأسبوع، إلا أن انحسار توقعات خفض الإنتاج أعاد الأسعار إلى أقل من 34.5 دولاراً للبرميل، قبل أن يعاود الصعود بشكل بطيء، اليوم الجمعة.

وأشارت تقارير روسية، أن موسكو تدرس مقترحاً بخفض بنسبة 5٪ في إنتاج النفط الخام، لكافة الدول المصدرة، لكن سرعان ما تبدد المقترح، بخروج تصريحات من دول منتجة أخرى، تشير أن أي قرار خفض، يجب أن يتم بالتوافق بين أوبك والمنتجين المستقلين كافة.

وبحلول الساعة (15:30 بتوقيت غرينتش)، وصل سعر خام القياس العالمي مزيج برنت تسليم 16 إبريل نيسان، إلى 34.71 دولاراً للبرميل، ارتفاعاً من سعر إغلاق الخميس البالغ 34.46 دولار.

وتعاني أسواق النفط الخام، من تخمة كبيرة في المعروض، بنحو 1.5 مليون برميل يومياً، بسبب تراجع معنويات بعض الاقتصاديات كالصين والبرازيل وروسيا، ورفض الدول المنتجة خفض الإنتاج، مقابل محدودية في الطلب.

وحافظت أسعار الخام الأمريكي "نايمكس"، اليوم الجمعة، عند أسعار إغلاق الأمس، البالغة 31.74 دولاراً للبرميل، بحلول الساعة (16:22 بتوقيت غرينتش).

وتراجعت أسعار النفط الخام، بنسبة 70٪ للبرميل، منذ منتصف 2014، هبوطاً من 120 دولاراً، إلى أقل من 33 دولاراً، بسبب تخمة المعروض ومحدودية الطلب، ما دفع العديد من الدول المنتجة لتنفيد سياسات تقشفية وإجراءات تصحيحية في اقتصاداتها.

وتراجعت عقود الذهب الآجلة، بنحو أربعة دولارات للأونصة (الأوقية)، إلى 1155 دولاراً للبرميل، بحلول الساعة (16:17 بتوقيت غرينتش)، بسبب إعلان بيانات وظائف أمريكية قوية.

ومن شأن تحسن أرقام البطالة، وارتفاع معدلات التوظيف في الولايات المتحدة، أن يحفز مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي) على رفع نسبة الفائدة، بالتالي هبوط في أسعار المعدن الأسفر.

وأعلنت وزارة العمل الأمريكية، اليوم الجمعة، أن معدلات البطالة في الولايات المتحدة كافة، تراجعت لأدنى مستوى في 8 سنوات، إلى 4.9٪ خلال شهر يناير/كانون ثاني الماضي، بينما بلغت 5٪ خلال شهر ديسمبر/ كانون أول الذي سبقه.