أعلن طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة، أن فيدريكا جودى، وزيرة التنمية الاقتصادية الإيطالية، ستزور مصر مطلع فبراير المقبل على رأس وفد يضم 30 شركة من كبريات الشركات الإيطالية العاملة فى مختلف المجالات ذات الاهتمام المشترك وخاصة فى قطاعات الأثاث، الطاقة، والنقل، والكهرباء، والإنشاءات، وذلك لاستعراض فرص الإستثمار بمصر خلال المرحلة المقبلة.

جاء ذلك خلال لقاء الوزير مع ماوريتسيو مسارى، سفير إيطاليا بالقاهرة، ومسئولى شركة دى بولوينا الإيطالية المسئولة عن إعداد المخطط العام لمشروع المثلث الذهبى، حيث استهدف اللقاء بحث الإعداد للزيارة، وكذا استعراض أوجه التعاون الاقتصادى المختلفة بين البلدين، إلى جانب تحديد أولويات التعاون المشتركة خلال المرحلة المقبلة.

وقال الوزير، إن الزيارة تأتى فى إطار التمهيد للقمة المصرية - الإيطالية المزمع عقدها خلال العام الجارى برئاسة الرئيس عبد الفتاح السيسى وماتيو رينزى رئيس وزراء ايطاليا لتؤكد حرص القيادات السياسية بكل البلدين على دعم وتعزيزا لعلاقات الثنائية وخاصة الاقتصادية والدفع بها لآفاق أرحب، مشيرا إلى وجود العديد من الفرص الاستثمارية المتاحة أمام الشركات الإيطالية للإستثمار فى مصر خلال المرحلة المقبلة خاصة فى قطاعات الجلود، والأثاث، والصناعات المغذية للسيارات، والصناعات الصغيرة والمتوسطة والتى توليها الحكومة أهمية خاصة، وكذا فى إطار المشروعات القومية الكبرى مثل مشروع تنمية محور قناة السويس.

وأشار إلى أن اللقاء قد تناول مجالات التعاون المشتركة مع الجانب الإيطالى خاصة فى إطار تجمع الصناعات الجلدية بمدينة الروبيكى والذى يجرى حاليا الانتهاء من مرحلتيه الأولى والثانية تمهيداً لنقل مدابغ مصر القديمة إلى الموقع الجديد ، مع إتاحة المرحلة الثالثة من المشروع أمام المستثمرين وهو ما يعد فرصة كبيرة أمام المستثمرين الإيطاليين للمشاركة فى هذا المشروع الضخم، مؤكدا أهمية المشروع لكل من مصر وإيطاليا والذى سيسهم فى تطوير صناعة الجلود وزيادة قيمتها المضافة.

ولفت قابيل إلى أهمية الاستفادة من الخبرة الإيطالية فى إنشاء مدينة الأثاث الجديدة المزمع إقامتها بدمياط خاصة فيما يتعلق بتوفير أحدث الماكينات المستخدمة فى هذه الصناعة من خلال التنسيق مع اتحاد مصنعى ماكينات الأخشاب الإيطالى، وكذا فى مجال تطوير صناعة السيارات والصناعات المغذية لها، إلى جانب التعاون فى مجال التدريب الفنى والمهنى من خلال إنشاء المزيد من المعاهد الفنية المتخصصة على غرار معهد (الدون بوسكو) والذى يعد قصة نجاح كبيرة فى ذلك المجال يجب تكرارها على مستوى مختلف المجالات التصنيعية فى مصر.

كما استعرض اللقاء أبرز التطورات المتعلقة بإعداد المخطط العام لمشروع المثلث الذهبى والذى تقوم بتنفيذه حاليا شركة دى بولوينا الإيطالية، حيث أكد مسئولو الشركة قرب الانتهاء من إعداد المخطط العام للمشروع والمقرر عرضه بشكل نهائى خلال شهر فبراير المقبل، والذى سيضم الفرص الاسثمارية المتاحة بالمنطقة ودراسات الجدوى الخاصة بكل منها، وكذا خطة التحرك المقترحة لتنفيذ المخطط خلال المرحلة المقبلة.

وفى هذا الإطار أكد الوزير أهمية الانتهاء من المخطط العام للمشروع فى أقرب فرصة والذى من المقرر أن يعقبه عقد اجتماع موسع مع كافة الوزارات المعنية لتشكيل فرق العمل ووضع الخطوات التنفيذية للمشروع والذى من المتوقع أن يعمل على إحداث انتعاشة اقتصادية كبيرة فى المنطقة الواقعة بين كل من سفاجا والقصير وقنا نظرا لما تحتويه من ثروات تعدينية هائلة والتى فى حال حسن استغلالها ستسهم فى زيادة القيمة المضافة لعدد كبير من الصناعات المصرية.

ومن جانبه أكد ماوريتسيو مسارى، سفير إيطاليا بالقاهرة، حرص حكومة بلاده على زيادة أوجه التعاون المشترك مع مصر، لافتا إلى أهمية الزيارة المرتقبة لوزيرة التنمية الاقتصادية الإيطالية لمصر والتى ستسهم فى دعم وتعزيز العلاقات التجارية والإستثمارية وتحقيق المزيد من التكامل الاقتصادى بين البلدين.

كما أكد السفير استهداف وفد الشركات الإيطالية من خلال الزيارة استكشاف أبرز الفرص الاستثمارية بمصر خاصة فى إطار مشروع تنمية محور قناة السويس، وكذا فى القطاعات الحيوية والتى توليها الحكومة المصرية أولوية خاصة خلال المرحلة المقبلة، إلى جانب إستعراض أوجه التعاون المحتملة مع نظرائهم من الشركات المصرية.