بددت العقود الآجلة للنفط الخام مكاسبها المبكرة، اليوم الجمعة، في ظل ضعف العوامل الأساسية، الأمر الذي أثر سلبا على السوق في نهاية أسبوع متقلب شهدت التعاملات فيه تذبذبا كبيرا في الأسعار.

وجرى تداول سعر خام القياس العالمي مزيج برنت عند 34.08 دولارا للبرميل بحلول الساعة 08:05 بتوقيت غرينتش منخفضا 38 سنتا عن سعره عند التسوية السابقة.

ونزل خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 25 سنتا إلى 31.47 دولارا للبرميل.

وقال متعاملون إن السيولة كانت منخفضة في التعاملات الآسيوية بسبب عطلة السنة القمرية الجديدة، التي تستمر معظم أيام الأسبوع المقبل.

وشهدت أسعار النفط تقلبا حادا منذ بداية العام بعد أن تواترت سلسلة من المؤشرات المتفائلة مثل هبوط الدولار واحتمال إجراء محادثات لخفض الإنتاج مع تقارير تبعث على التشاؤم عن وصول مخزونات الخام الأميركية إلى مستوى قياسي وارتفاع الإنتاج وتباطؤ الاقتصاد العالمي.

وقفزت مخزونات الخام الأميركية 7.8 ملايين برميل في الأسبوع المنتهي في 29 يناير/كانون الثاني الماضي إلى 502.7 مليون برميل، وزادت مخزونات البنزين إلى مستوى قياسي، إذ ارتفعت 5.9 ملايين برميل إلى 254.4 مليون برميل.

اقرأ أيضا: تكهنات بـ”خفض منسق” للإنتاج ترفع أسعار النفط