قال المهندس خالد الميقاتى، رئيس جمعية المصدرين المصريين "أكسبولينك"، إن الجمعية تعمل بالتعاون مع المجلس التصديرى للأثاث وغرفة صناعة الأخشاب وفق رؤية مشتركة لفتح أسواق جديدة أمام المنتجات المصرية خاصة فى أفريقيا.

وأضاف "الميقاتى"، فى تصريحات صحفية، أن صناعة الأثاث والمفروشات فى مصر لديها خبرات عديدة وكوادر بشرية فنية قادرة على جذب مزيد من الاستثمارات الأجنبية للقطاع، لافتاً إلى أن صناعة الأثاث أصبحت إحدى الصناعات الوطنية الواعدة القادرة على تلبية احتياجات السوق المحلى وتوفير فائض للتصدير.

وأكد رئيس جمعية المصدرين المصريين، أن معرض "فيرنكس" يمثل ملتقى هام لعرض ما وصلت إليه صناعة الأثاث من تقدم ملحوظ خلال السنوات الماضية، وجذب اهتمام القطاع الخاص ورجال الأعمال العرب والأجانب لضخ مزيد من الاستثمارات فى هذا القطاع.

ومن جانبه أكد إيهاب درياس رئيس المجلس التصديرى للأثاث، أن معرض فيرنكس يتميز عن غيره من باقى المعارض المتخصصة فى مجال صناعة الأثاث بتفعيل برنامج المشترين الدوليين المدعم من المجلس التصديرى للأثاث وصندوق دعم الصادرات، لافتا إلى أنه تم تخصيص جناح متميز بالمعرض بالتعاون مع أحد أشهر بيوت التصميم والديكور فى الوطن العربى لتقديم حلول متكاملة للشباب المقدم على الزواج من مختلف القطاعات الاثاث والمفروشات المنزلية والحرف اليدوية، حيث يضم الجناح 3 بيوت من طرز مختلفة الكلاسيك والمودرن والمعاصر، وقد تم اختيار المنتجات من الشركات العارضة بفيرنكس والتى تمثل مفاجأة المعرض للزوار.

وأوضح "درياس"، أن قطاع الأثاث مهتم حاليا بقطاعى الفندقة والمقاولات، حيث تشهد المنطقة العربية خاصة الخليج نشاطا عمرانيا كبيرا ويسعى المجلس التصديرى وغرفة صناعة الأخشاب والأثاث للاستفادة من هذا النشاط لزيادة صادرات مصر، خاصة أن عددًا كبيرًا من الشركات العارضة لديها تعاملات كبيرة مع القطاعين.

كان المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة، والدكتورة غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعى، قد افتتحا أمس الخميس، فعليات معرض فيرنكس 2016- المعرض الدولى للأثاث والمفرشات فى دروته العاشرة تحت رعاية المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء ومشاركة 150 شركة مصرية و350 مشترى دولى من مختلف دول العالم.