افتتح اليوم الخميس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة فعاليات المعرض الدولى للأثاث والمفروشات "فيرنكس" فى دورته العاشرة والذى يعقد تحت رعاية المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء خلال الفترة من 4 - 7 فبراير الجارى تنظمه جمعية المصدرين المصريين «إكسبولينك» بالتعاون مع المجلس التصديرى للأثاث وبمشاركة غرفة صناعة منتجات الأخشاب والأثاث باتحاد الصناعات بحضور الدكتورة غادة والى وزيرة التضامن الإجتماعى والمهندس خالد الميقاتى رئيس جمعية المصدرين المصريين (إكسبولينك) وإيهاب درياس رئيس المجلس التصديرى للأثاث فى المعرض 150 شركة مصرية و400 من كبار المستثمرين الدوليين من مختلف دول العالم وعدد من المتخصصين فى مجالات الديكور والإضاءة والإكسسوارات والمفروشات المنزلية.

وقال الوزير أن هذا المعرض يمثل إنطلاقة جديدة للصادرات المصرية من منتجات الأثاث والمفروشات بإعتبارها إحدى الصناعات الوطنية التى تستطيع أن تلبى إحتياجات السوق المحلى وتوجه الفائض إلى السوق الخارجى، لافتاً إلى أن هذا المعرض يمثل ملتقى هام لعرض أحدث ما وصلت إليه صناعات الأثاث المصرية خلال السنوات الماضية وإستعادة مكانة مصر على خريطة المعارض الدولية.

وأضاف الوزير انه تم توجيه الدعوة لأكثر من 1000 من كبار المشترين ومديرى المشتريات بالسلاسل التجارية العالمية المتخصصة فى تسويق الاثاث خاصة العاملة بالأسواق العربية والأوروبية املاً ان تحصل الشركات المصرية العارضة على عقود تصديرية تتجاوز الـ100 مليون دولار التى تحققت فى الدورة السابقة للمعرض.

وأوضح الوزير أن صناعة الأثاث لديها القدرة على جذب المزيد من الإستثمارات الأجنبية بما تملكه من خبرات فنية وأيدى عاملة مدربة وتصميمات تشجع رجال الأعمال العرب على توجيه بعض من إستثماراتهم نحو هذه الصناعة التى يمكن أن تستوعب هذه الاستثمارات وتحولها لمصانع لإنتاج الأثاث طبقاً للمواصفات العالمية، لافتا إلى أن اقامة معارض دولية داخل مصر امر ايجابى يسهم بشكل بناء فى اعادة مكانة مصر على خريطة المعارض العالمية، مؤكداً ان الوزارة تعمل على مساعدة قطاع الاثاث وتنمية قدراته الانتاجية وزيادة القيمة المضافة لهذه الصناعة وذلك من خلال انشاء مدينة الاثاث الجديدة بدمياط والتى تعد اضافة حقيقية لتنمية صناعة الاثاث قى مصر بما يسهم فى زيادة صادرات هذا القطاع وفتح مزيد من الاسواق العالمية امام الاثاث المصرى.

وأشار الوزير إلى أن المعرض خلال دورته الحالية يوفر فرصاً ولقاءات ثنائية بين الشركات المصرية العارضة والمستثمرين الدوليين ،مؤكداً انه تم توجيه الدعوة لـ400 من المشترين الدوليين فى مختلف التخصصات يمثلون مجموعة متميزة من كبار المستوردين والمستثمرين فى اسواق دول مجلس التعاون الخليجى ودول الاتحاد الاوروبى وأفريقيا بجانب روسيا والجمهوريات الروسية السابقة وأمريكا وكندا.

وأكد إيهاب درياس رئيس المجلس التصديرى للأثاث أن المعرض يتميز عن غيره من باقى المعارض المتخصصة فى مجال صناعة الأثاث بتفعيل برنامج المشترين الدوليين المدعم من المجلس التصديرى للأثاث وصندوق دعم الصادرات، لافتا إلى أنه تم تخصيص جناح متميز بالمعرض بالتعاون مع أحد اشهر بيوت التصميم والديكور فى الوطن العربى لتقديم حلول متكاملة للشباب المقدم على الزواج من مختلف القطاعات الاثاث والمفروشات المنزلية والحرف اليدوية حيث يضم الجناح 3 بيوت من طرز مختلفة الكلاسيك والمودرن والمعاصر، وقد تم اختيار المنتجات من الشركات العارضة بفيرنكس والتى تمثل مفاجأة المعرض للزوار.

وأوضح أن قطاع الأثاث مهتم حاليا بقطاعى الفندقة والمقاولات حيث تشهد المنطقة العربية خاصة الخليج نشاطا عمرانيا كبيرا ويسعى المجلس التصديرى وغرفة صناعة الاخشاب والأثاث للاستفادة من هذا النشاط لزيادة صادرات مصر خاصة أن عددًا كبيرًا من الشركات العارضة لديها تعاملات كبيرة مع قطاعى الفندقة والمقاولات كما حرصنا على دعوة كبار مسئولى المشتريات والمهندسين الاستشاريين المشرفين على تنفيذ وبناء عدد كبير من الفنادق الجديدة بالخليج ومصر لزيارة المعرض.