ناقش ملتقى الشرق الأوسط للتأمين، الذى عقد أمس الأربعاء بدولة البحرين، التحديات التى يواجهها قطاع التأمين فى الشرق الأوسط، بسبب أسعار النفط، وارتفاع أسعار الفائدة، والاستقرار الجيوسياسى بالمنطقة.

كما عرض الملتقى تحليل العوامل التى تشكل مسار قطاع التأمين فى المنطقة من قبل رئيس الاقتصاديين فى مجلس البحرين للتنمية الاقتصادية يارمو كوتيلاين، وتلاه عقد نقاش بين الرؤساء التنفيذيين والذى جمع مراكز القيادة فى القطاع، وعرض أبرز القضايا التى تؤثر على شركات التأمين وإعادة التأمين والوساطة فى السوق، بحضور صفدر جعفر، العضو المنتدب والمستشار الاكتوارى لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا فى شركة ميليمان، وأشرف بسيسو، الرئيس التنفيذى لمجموعة سوليدرتى القابضة، وتيودور ألكسندريسكو، المدير العام لمنطقة الخليج فى شركة متلايف، وياسر البحارنة، الرئيس التنفيذى للمجموعة العربية للتأمين (أريج).

من ناحيته أكد جوناثان ماتشيت، مدير أول الاستشارات التأمينية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا فى إرنست آند ينج، أن تحليلات البيانات تساعد فى إحداث ثورة بقطاع التأمين فى المنطقة وتعرض قطاع التأمين العالمى لتغيير كبير نتيجة تطبيق للبيانات والتحليلات المتقدمة والتى غيرت بشكل جذرى عملية تقييم المخاطر وتحديد الأسعار.