أكد عصام فايد وزير الزراعة المصرى، أن أولوية الاستثمار فى مشروع الـ1.5 مليون فدان ستكون لمشروعات التصنيع الزراعى بما يحقق الاستفادة القصوى من التراكيب المحصولية بمختلف مناطق الاستصلاح الجديدة.

وأشار فايد، فى تصريحات على هامش معرض فروت لوجيستيكا مساء أمس الأربعاء، أن مركز البحوث الزراعية انتهى من إعداد تراكيب محصولية تناسب كل منطقة من مناطق الاستصلاح للمشروع وتستفيد من الميزة النسبية بكل منطقة من ناحية الموارد المائية والأرضية والظروف المناخية بها.

وأشار فايد، إلى أن المركز قام بإعداد دراسات خاصة وعمل بدائل للتراكيب المحصولية بكل منطقة لزيادة القيمة المضافة من خلال زراعة المحاصيل الاستراتيجية التى تقلل من الفجوة الغذائية لها وزراعة محاصيل ذات قيمة مضافة من خلال الزراعات الواعدة للتصدير مثل النباتات الطبية والعطرية وأنواع أخرى من النباتات تزيد القيمة الأخرى وتحقق أعلى عائد من الزراعة، موضحا أنه سيتم عقد اجتماع مع المعنيين لحل معوقات التصدير وزيادة معدلاتها خلال الفترة المقبلة.

وأوضح فايد، إلى أن وزارته تستهدف روسيا لأنها من المناطق الواعدة، واستغلال خروج تركيا من السوق الروسى، عن طريق تغطية أسواق روسيا بالمنتجات الزراعية المصرية، لافتا إلى أن الوزارة تعمل على فتح أسواق جديدة للمنتجات الزراعية المصرية فى جنوب شرق أسيا وأمريكا الجنوبية من خلال توقيع بروتوكولات للتعاون المشترك فى مجالات الحجر الزراعى.