تدرس شركة كيه.آى. أو.سى. إل الهندية الحكومية بناء مجمع لكريات الحديد الخام فى إيران بتكلفة تبلغ نحو 59 مليون دولار، كما تجرى الشركة محادثات لبيع أكثر من مليونى طن من المواد الخام التى تدخل فى صناعة الصلب إلى الجمهورية الإسلامية بعد رفع العقوبات التجارية عن طهران.

وقد يوفر الاستثمار الهندى المحتمل إمدادات أرخص من الحديد الخام المعالج لمصانع الصلب الإيرانية التى تضطر شأنها شأن معظم شركات العالم إلى منافسة الصلب منخفض الثمن من الصين المتخمة بالمعروض.

وتأمل شركات مثل كيه.آى.أو.سى.إل ونالكو المتخصصة فى إنتاج الألومنيوم - والتى تدرس إنشاء مجمع صهر بقيمة مليارى دولار فى إيران- أن تساعدها الروابط القائمة منذ زمن طويل بين الهند والشرق الأوسط على إتمام صفقات جديدة.

وظلت الهند إحدى أكبر مشترى النفط من إيران فى ظل القيود التجارية الغربية وتجرى بالفعل محادثات لشراء المزيد منه بعد أن رفعت العقوبات عن الجمهورية الإسلامية.

وسافر إم. فى سوبا راو المدير التجارى للشركة الهندية إلى طهران أمس الثلاثاء سعيا وراء مزيد من الصفقات بعد بيع 67 ألف طن من كريات الخام لشركة مباركة الإيرانية للصلب الشهر الماضى.