ونقلت وكالة إنترفاكس للأنباء الروسية عن فلاديمير فورونكوف قوله إن موسكو تتفهم صعوبة التوصل إلى إجماع داخل أوبك بشأن عقد هذا الاجتماع.

وتأتي هذه التصريحات بعدما قال وزير الاقتصاد الروسي، أليكسي أوليوكاييف، في وقت سابق من اليوم إن اقتصاد بلاده سينكمش إذا وصل سعر النفط إلى 25 دولاراً للبرميل في المتوسط هذا العام.

وبناء على هذه التوقعات، رجح أليكسي أوليوكاييف ألا يتجاوز معدل التضخم في روسيا خلال العام الجاري 10%.

إلى ذلك، توقع البنك المركزي الروسي، اليوم الأربعاء، تراجع إجمالي الناتج المحلي الإجمالي للبلاد إلى أقل من 1% خلال الفصل الأول من العام الجاري.

خفضت وكالة “فيتش” للتصنيف الائتماني توقعاتها لأداء الاقتصاد الروسي خلال العام الجاري، حيث رجحت أن ينكمش بنسبة 1% مقابل توقعات سابقة بنمو في حدود 0.5%، وذلك بسبب تداعيات تهاوي أسعار النفط والعقوبات الغربية.

وأوضحت الوكالة، في بيان صحافي أصدرته أمس الثلاثاء، أن توقعاتها مرتبطة بنتائج عام 2015 وتدني أسعار النفط وتوجه الحكومة الروسية لتقليص ميزانية 2016 بنسبة 10%، بعد تلاشي الآمال في عودة أسعار النفط إلى مستوى 50 دولاراً للبرميل الذي اعتمدته موسكو في مشروع ميزانيتها للعام الجاري.

ولم تستبعد “فيتش” احتمال خفض التصنيف الائتماني لروسيا “في حال ضعف الموازنة وعدم تجاوز الكساد مع الابتعاد بدرجة كبيرة عن الأهداف الاقتصادية والمالية المعلنة”، وفق البيان.