كشف المهندس على عيسى، رئيس المجلس التصديرى للحاصلات الزراعية، عن قيام بعض المستثمرين العرب والأجانب الذين يستثمرون فى قطاع الزراعة فى مصر، بزراعة مساحات كبيرة من الأراضى التى حصلوا عليها من الدولة بأعلاف يتم تصديرها للمواشى فى أوروبا ومنطقة الخليج، مثل البرسيم الحجازى الذى يمثل جريمة فى حق مصر.

وأكد عيسى أنه لا يعقل أن تتم زراعة أراضى مصرية بأعلاف يتم تصدير إنتاجها لقطعان ماشية بالخارج فى الوقت الذى تعانى فيه مصر من أزمة غذائية حادة، وجعلت مصر من أكبر الدول فى العالم المستوردة للغذاء.

وأضاف عيسى، فى تصريحات للوفد الإعلامى المتواجد فى برلين لتغطية فعاليات مشاركة 91 شركة مصرية فى أكبر معرض للحاصلات الزراعية فى العالم تحت اسم " فروت لوجيستيكا"، أن الشركات أعضاء المجلس التصديرى تطالب وزير الصناعة بفرض رسم صادر على الأعلاف لمنع تصديرها اسوة بالأرز.

وأشار إلى أن الأعلاف المجففة التى تباع فى السوق المحلى قد زادت أسعارها بنسبة 50%، حيث ارتفع سعر الطن للبرسيم الحجازى على سبيل المثال من 1400 العام الماضى إلى 2000 جنيه العام الحالى، مشيرا إلى أهمية هذه الأعلاف لقطعان الماشية والثروة الحيوانية فى مصر.