أعلنت شركة ترافلستارت Travelstart -التى تتخذ من جنوب أفريقيا مقرا لها، وتمتد عملياتها ومكاتبها عبر دول القارة وحتى مصر والشرق الأوسط وتركيا- اليوم عن حصولها على استثمارات جديدة تبلغ 40 مليون دولار من شركة أماديوس كابيتال بارتنرز Amadeus Capital Partners، وهى أبرز الشركات العالمية المتخصصة فى الاستثمار فى شركات التكنولوجيا.

كما أعلنت ترافلستارت أيضا عن شراكة استراتيجية مع مجموعة MTN، أكبر شركات التليفون المحمول فى القارة والمدرجة فى بورصة جوهانسبرج تحت رمز (MTN) والتى يبلغ عدد المشتركين بخدماتها 230 مليون شخص. وسوف يتم توجيه الاستثمارات والشراكة الجديدة لخدمة التوسعات التى تقوم بها ترافلستارات ولتعزيز موقع الشركة كأكبر وكالات السفر والسياحة الإلكترونية على المستوى الإقليمى.

وأعلن أحمد سعد، المدير الاقليمى لـ"ترافلستارت مصر": لقد بذلنا أقصى ما فى وسعنا خلال السنوات الثلاث الماضية منذ بداية عملنا فى مصر لكى نكون الخيار الأول فى السوق المصرى أمام المسافرين الراغبين فى حجز تذاكر سفرهم وتخطيط رحلاتهم إلكترونيا.

وأضاف "نحن فخورون بأن تتكلل الجهود التى بذلها فريق العمل فى مصر، بالفوز بجائزة أماديوس مصر "كأفضل وكالة سفر على الإنترنت" عامى 2013 و2014 على التوالى، عن فئة الوكالات التى تقدم خدمات حجز تذاكر الطيران والفنادق والسياحة إلكترونيا.

وأشار إلى أنه فى ضوء استراتيجية التطوير المستمر للخدمات، فقد بدأت الشركة العام الماضى تقديم خدماتها باللغة العربية أيضا، حيث دشنت موقعها باللغة العربية بهدف تقديم خدماتها لكافة القطاعات فى السوق المصرى.

وتعد أفريقيا هى الساحة الأكثر والأسرع نموا فى مجالات السفر الإلكترونى، حيث لا يزال نصيب الشركات التى تقدم خدماتها إلكترونيا يقل عن 5%، بينما فى معظم الدول المتقدمة تتمتع تلك الشركات بنصيب الأسد من السوق.

وقال ستيفان إيكبرج، الرئيس التنفيذى ومؤسس الشركة، أنه فيما تحتفل ترافلستارت هذا العام بيعدها العاشر لبدء أعمالها فى أفريقيا، فقد أنجز فريق العمل بالشركة نظاما قويا لخدمة العملاء وتقديم تذاكر السفر وفق أقل سعر ممكن لكافة المسافرين.

وأضاف: "نحن فى ترافلستارت نعمل لمحو كافة التعقيدات بعيدا عن عملية السفر، سواء بالنسبة للعميل وكذلك شركات الطيران والشركات المقدمة للخدمات بشكل عام، كما نعمل على إيجاد حلول للمشاكل الحقيقية، التى تظهر فقط فى أكثر الأسواق تنوعا".

وقال إيكبرج، إن هذا الاستثمار الذى تم ضخه فى ترافلستارت يعد الأكبر من نوعه سواء على مستوى قارة أفريقيا أو تركيا أو الشرق الأوسط. وأشار إلى أن السوق الإفريقى فى مجال السفر الإلكترونى يبلغ حجمه 50 مليار دولار وأنه يسجل معدلات نمو تتراوح ما بين 3% و5% سنويا.

وأضاف أن الاستثمار الذى ضخته شركة أماديوس كابيتال بارتنرز، والشراكة مع مجموعة MTN، يتوافقان بشكل تام مع اتجاهات الشركة، "حيث إننا جميعا لدينا نفس الرؤية والالتزام طويل الأمد".

من جانبه قال أندريا ترافرسون، الشريك بشركة أماديوس كابيتال بارتنرز، - والذى سينضم لمجلس إدارة ترافلستارت فى إطار هذا التمويل- أن السوق يوفر إمكانية هائلة أمام نمو شركة ترافلستارت، التى تعد بالفعل هى المحرك الرئيسى فى الأسواق الناشئة.

وأضاف "إن ترافلستارت تعد واحدة من أكثر الشركات العاملة فى مجال التجارة الإلكترونية ربحية على مستوى القارة الأفريقية، ومع هذه الجولة الجديدة من التمويل فإن الشركة سوف يكون بإمكانها تعزيز نموها السريع بالفعل".

وتابع "نحن سعداء جدا بتوفير الجولة الجديدة من التمويل، ونتطلع لكى نرى الشركة تحقق مزيدا من النمو والنجاح".

وقال هيرمان سينج، رئيس قطاعات استراتيجيات التطوير فى المجالات الإلكترونية بمجموعة MTN، "إن رؤية المجموعة تقوم على توفير عالم إلكترونى أكثر جرأة وتميزا، ومع هذا التمويل من أماديوس كابيتال، فنحن أمام خطوة جوهرية لتحقيق ذلك عبر رحلة مستمرة خلال السنوات القادمة.

وأشار إلى أن ذلك يتكامل مع الاستثمارات القائمة للمجموعة فى مجالات التجارة والخدمات الإلكترونية سواء على صعيد تجارة التجزئة أو بوابات التجارة الإلكترونية marketplaces أو الإعلانات المبوبة فضلا عن خدمات السفر إلكترونيا.

وتابع "إن هذا الاستثمار فى ترافلستارت كأكبر شركة متعددة الجنسيات فى هذا المجال والأسرع نموا يعزز موقع مجموعة MTN فى مجال تمكين الشركات التى تتمتع بإمكانيات تنافسية كبيرة ومستقبل واعد من تحقيق أهدافها".

وأكد أن ما تتمتع به المجموعة من انتشار فى أسواق متعددة، وقاعدة مشتركيها، والقدرات التى توفرها فى مجالات الدفع الإلكترونى والشبكات وكذلك ما تتمتع به من علامة تجارية عريقة، كل ذلك يقف بقوة وراء التناغم الذى يظهر فى كافة الاستثمارات التى نقوم بها.

وقال: "نحن نتطلع للعمل مع الزملاء فى أماديوس كابيتال وترافلستارات من أجل تسريع الإنجازات التى تحققها الشركة فى هذه المرحلة".