استقبل المهندس طـارق المـلا وزير البتـرول والثروة المعدنيـة، تاكيهيروكاجـاوا سفير اليابان بالقاهرة، لبحث سبل توطيد العلاقات الثنائية بين البلدين فى مجالات البترول والغاز والبتروكيماويات وتحقيق المنافع الاقتصادية المشتركة.

وأشار الوزير، إلى أنه تم بحث آفاق التعاون المشترك فى مختلف مجالات الصناعة البترولية والثروة المعدنية والفرص الاستثمارية المتاحة فى مشروعات البتروكيماويات والتكرير، والتأكيد على أهمية تعزيز التواصل والاستفادة من خبرة اليابان الكبيرة فى مجال التكنولوجيا والعمل على فتح مجالات جديدة، مؤكدًا أن اليابان تُعد من الدول التى ترتبط مع مصر بعلاقات وثيقة على المستويين السياسى والاقتصادى.

وأوضح الوزير، أن هناك تعاونا قائما بين قطاع البترول والجانب اليابانى يتمثل فى الشركة المصرية للحفر البحرى، التى قامت بتشييد وبناء جهازين حفر بحرى (القاهر-1 والقاهر-2) وأن هناك دراسات لإنشاء حفار بحرى ثالث، وذلك لتأمين برامج الحفر التنموى والاستكشافى البحرى لتنمية احتياطيات مصر من البترول والغاز، خاصة أن المرحلة المقبلة ستشهد اكتشافات بحرية جديدة، هذا بالإضافة إلى الشركة العالمية لتصنيع مهمات الحفر، التى تقوم بتوفير معدات الحفر باستخدام التكنولوجيا اليابانية المتطورة مما يساهم فى زيادة معدلات نشاط الحفر فى مصر، وفى مجال إنتاج الزيت الخام هناك تعاون قائم مع شركتى سوجيتز فى منطقة العلمين - يدما بالصحراء الغربية وتيكوكو فى منطقة جنوب أكتوبر بخليج السويس، وفى مجال البتروكيماويات هناك تعاون فى مشروع الشركة المصرية لإنتاج الإيثيلين ومشتقاته (إيثيدكو) من خلال شركة تويو اليابانية التى تعمل فى المشروع كمقاول عام، هذا إلى جانب تعاون الشركة العامة للبترول مع مركز التعاون اليابانى لاستغلال المخلفات البترولية وتحويلها إلى أسفلت فى منطقة البحر الأحمر.

ومن جانبه، أعرب السفير اليابانى عن عمق العلاقات المميزة مع مصر، والتى تعكسها الزيارة المرتقبة للرئيس السيسى لطوكيو، حيث أكد على أهمية تلك الزيارة، مشيرًا إلى اهتمام بلاده بالتوسع فى الاستثمار فى مصر خاصة فى مجال التكرير لإنشاء معمل تكرير جديد بأحدث التكنولوجيات والتقنيات المتطورة.