تحت رعاية حكومية وخاصة رفيعة المستوى، تحل البرازيل ضيف شرف لملتقى "بناة مصر" الثانى؛ "الحدث الأكبر فى قطاع المقاولات والتشييد والبناء فى مصر" فى 1 و 2 مارس المقبل 2016، والذى ينعقد تحت عنوان "الطريق إلى تنمية المشروعات القومية "، والذى يشهد إعلان الدولة عن الخطط التشغيلية للعديد من المشروعات التنموية التى تم تدشينها خلال العام الجارى، ومناقشة تحديات التمويل والطاقة وتوافر مواد البناء، ووضع استراتيجية وخريطة واضحة لتنظيم وتوجيه شركات المقاولات المصرية نحو الاستثمار فيها، بما يُدعم الاقتصاد الوطنى.

ومن المقرر أن يشارك روى أمارال سفير دولة البرازيل بمصر، وممثلى دولة البرازيل لشرح تجربتها الرائدة فى التعامل مع العشوائيات وكيفية القضاء عليها من خلال آليات البناء الحديث والتى مكنتها من تحقيق نهضة اقتصادية كبيرة فى كافة مجالاتها، بالإضافة إلى عرض فرص استفادة مصر من تلك التجربة الفترة المقبلة للتغلب على مشكلة العشوائيات، بالإضافة إلى إجراء مناقشات مباشرة مع الحضور حول عدد من الملفات الرئيسية الخاصة بمرحلة البناء والتنمية التى تشهدها مصر فى كافة المجالات خلال المرحلة الحالية.

النسخة الثانية من ملتقى بُناة مصر تشهد مشاركة عدد كبير من شركات المقاولات والاستثمار العقارى، ورؤساء بنوك ومؤسسات مالية، وتستعرض تفاصيل المخطط العام للتنمية الشاملة فى مصر والتى بدأت العام الجارى عبر إطلاق حزمة من المشروعات القومية وعلى رأسها محور قناة السويس، والعاصمة الإدارية الجديدة، واستصلاح 1.5 مليون فدان، والخطة القومية للطرق، ومناقشة دور شركات المقاولات المحلية وتكتلاتها المتوقعة، فى ضمان التنفيذ السريع لهذه المشاريع الضخمة فى كافة مراحلها، خاصة وأنها مشروعات عملاقة قادرة على قيادة معدلات نمو البلاد خلال السنوات المقبلة.

يمثل الملتقى - الأول من نوعه فى مصر - حضوراً حكومياً واسعاً بالإضافة لأكثر من ألف قيادة تابعة لكبرى شركات المقاولات والمؤسسات المالية وشركات مواد البناء والتطوير العقارى وإدارة المشروعات العربية والدولية، بهدف تعزيز قنوات التواصل مع أبرز رواد قطاع التشييد والبناء وتبادل أحدث الخبرات وأفضل الممارسات ورسم ملامح المستقبل، وفقاً لما ذكرته شركة "إكسلانت كومنيكيشن"، المتخصصة فى العلاقات العامة وتنظيم المؤتمرات والمعارض - وهى الجهة المنظمة للملتقى بالتعاون مع اتحاد التشييد والمقاولات المصرى.

وشهد الملتقى الأول لبناة مصر فى نوفمبر 2014، افتتاح المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء خلال هذا التوقيت لفعالياته، بحضور وزراء التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى والتموين والشباب والرياضة والقوى العاملة والهجرة والإسكان، وعدد من سفراء الدول العربية وصانعى القرار بقطاع المقاولات، وساعد فى تحسين البيئة الاستثمارية فى مجال التعمير والتنمية الشاملة، ووضع آليات تنفيذية للمشروعات القومية للدولة قبيل انطلاق قمة مارس الاقتصادية، وذلك عبر مشاركة أكثر من 700 شركة ومؤسسة بالفعاليات، و200 قيادة تنفيذية لكبرى المؤسسات فى القطاع المصرفى والمالى.