قال وزير الاقتصاد التركى مصطفى إيليتاش، إن أنقرة تتطلع لزيادة التجارة مع أمريكا اللاتينية إلى أكثر من الضعف بحلول عام 2023 فى محاولة للتنويع بعيدا عن الأسواق التى تصدر لها تقليديا فى ظل اضطراب اقتصاديات أوروبا والشرق الأوسط.

جاء ذلك فى تصريحات للوزير التركى أمس الاثنين فى عاصمة تشيلى بينما كان يرافق الرئيس رجب طيب إردوغان ووفدا تجاريا كبيرا فى جولة بالمنطقة تشمل أيضا زيارة بيرو والإكوادور.

وقال الوزير إيليتاش: "حجم التجارة مع أمريكا اللاتينية فى الوقت الحالى يتجاوز ثمانية مليارات دولار بقليل.. نريد أن تصل إلى 20 مليار دولار بحلول عام 2023 حين تحل الذكرى المئوية لتأسيس جمهوريتنا".

وتحدث إيليتاش عن مزايا عقد اتفاق للتجارة الحرة مع تشيلى بهدف وصول حجم التجارة الثنائية إلى مليار دولار هذا العام وقال إن تركيا ستطلب من بيرو والإكوادور الإسراع بإتمام اتفاقات للتجارة الحرة الثنائية.

ويرى إيليتاش أن تركيا ستستفيد من خروج جارتها إيران من عزلتها الاقتصادية التى دامت لسنوات بينما ترفع القوى العالمية العقوبات المفروضة عليها مقابل التزام الجمهورية الإسلامية باتفاق للحد من أنشطة برنامجها النووي.

وقال إيليتاش "ستكون تركيا واحدة من الدول الأكثر استفادة" مضيفا أن التجارة بين تركيا وإيران وصلت إلى 22 مليار دولار عام 2012 قبل انهيار أسعار النفط الذى أدى لانخفاض الرقم إلى 14 مليارا العام الماضى. وأضاف: "هدفنا هو الوصول إلى 30 مليار دولار (فى التجارة) مع إيران بحلول 2023".