وقال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إن موسكو منفتحة على مزيد من التعاون في سوق النفط مع أوبك والمنتجين من خارجها.

وهبط سعر خام برنت أكثر من 5%، اليوم، كما هوى الخام الأميركي دون 30 دولاراً للبرميل بفعل مخاوف بشأن آفاق الطلب وزيادة المعروض في الوقت الذي تلاشت فيه الآمال بالتوصل إلى اتفاق بين أوبك وروسيا بشأن خفض الإنتاج.

وهبط سعر خام برنت تسليم إبريل/نيسان المقبل 1.82 دولار إلى 32.42 دولاراً للبرميل بحلول الساعة 14:39 بتوقيت غرينتش بعد أن هبط 1.75 دولار عند التسوية في الجلسة السابقة.

ونزل سعر خام غرب تكساس الوسيط (النفط الأميركي) في العقود الآجلة تسليم شهر أقرب استحقاق 1.63 دولار إلى 29.99 دولاراً للبرميل بعد أن هوى إلى 29.92 دولاراً في وقت سابق من تعاملات اليوم. وكان الخام الأميركي قد هبط 5.9% في الجلسة السابقة.

وقالت وزارة الطاقة الروسية، أمس الاثنين، إن وزير الطاقة الروسي ووزير النفط الفنزويلي ناقشا إمكانية عقد مشاورات بين المنتجين من داخل منظمة أوبك وخارجها في المستقبل القريب.

وأفادت أيضا بأن إنتاج بلادها من النفط زاد إلى 10.88 ملايين برميل يومياً في يناير/كانون الثاني المنصرم مقابل 10.83 ملايين برميل يومياً في ديسمبر/كانون الأول الماضي، وهو ما يسلط الضوء على طبيعة السوق التي تتسم بالوفرة الكبيرة في الإمدادات.

وتأتي هذه المستجدات غداة صدور تقرير لبنك “غولدمان ساكس” الأميركي، خلص إلى أن التعاون بين منتجي النفط في منظمة أوبك وروسيا لخفض الإنتاج سيكون “مستبعداً بشكل كبير”، وسيؤتي نتائج عكسية، أيضاً، حيث سيؤدي ارتفاع الأسعار إلى جلب الإنتاج، والذي تم تجميده سابقاً إلى السوق من جديد.

وتوقع البنك أن يبلغ متوسط سعر خام القياس العالمي مزيج برنت في العقود الآجلة 45 دولاراً للبرميل هذا العام.