أعلنت شركة "أموال الخليج"، الشركة العاملة فى مجال الاستثمارات البديلة والصناديق الخاصة، إتمام بيع حصتها فى "ثروة كابيتال" بنجاح، وهى الشركة الأم لشركة "كونتاكت أوتو كريديت"، وذلك لصالح "صندوق المؤسسة المصرية- الأمريكية" (Egyptian-American Enterprise Fund).

وكانت "أموال الخليج" قد استحوذت على حصة حاكمة فى شركة "كونتاكت" (عام 2008 من خلال استثمارات أموال II) وهى رائدة تمويل السيارات وتوريق القروض فى مصر والذى شهد نمواً ملحوظاً.

وبعد ذلك تم تأسيس شركة "ثروة كابيتال" لتصبح أكبر كيان متخصص فى تمويل الأفراد بأنواعه بالقطاع الخاص فى مصر.

وقال عمار الخضيرى، الشريك التنفيذى فى شركة "أموال الخليج": "نحن فخورون عن تخارجنا من "كونتاكت"، التى تعد واحدة من أكبر الاستثمارات فى مصر، فقد شكل الاستثمار فى مصر تحدياً كبيراً لقطاع الأعمال منذ ثورة يناير 2011 وما بعدها – حيث يعد انخفاض قيمة العملة مثالاً على تلك التحديات، وتمثل قيمة، وهيكل، وتوقيت التخارج دليلاً على قدرة "أموال الخليج" على تحقيق عوائد ممتازة حتى فى الأوقات الصعبة فى مصر".

وكان استثمار "أموال الخليج" فى شركة "كونتاكت" نابعا من ثقتها القوية فى فريق إدارة "كونتاكت" وقدرته على الاستفادة من البنية التحتية الحالية من أجل توسيع أعمال الشركة، ونتج عن هذا التوسع عدة عمليات جديدة على مستوى تمويل الأفراد شملت إضافة عدد من الخدمات بما فى ذلك السلع الاستهلاكية، وتمويل السيارات، والتأجير، وتقديم الاستشارات حول اصدار الأوراق المالية للغير.

وحققت عملية التمويل الجديدة من "كونتاكت" و"ثروة كابيتال" نموا كبيرا فى السوق المصرية. وتعليقاً على ذلك، قال كريم سعادة، شريك مؤسس ورئيس مكتب "أموال الخليج" فى القاهرة: "يأتى التخارج من "ثروة كابيتال" فى الوقت الذى تجدد فيه عمليات الدمج والاستحواذ نشاطها فى القطاع المالى المصرى، وكانتا "كونتاكت" و"ثروة كابيتال" جزءا لا يتجزأ من التطور الحاصل فى القطاع المالى فى مصر.

وعلى وجه التحديد، كانت "كونتاكت" الشركة الرائدة فى عمليات التوريق (إصدار السندات خارج الميزانية) فى مصر، وتعتبر حاليا أكبر مصدر سندات فى السوق. وقد شهد عام 2014 إصدار مجموعة من السندات وصلت قيمتها إلى 1.5 مليار جنيه مصرى، وهو ما يمثل زيادة بمقدار ثلاثة أضعاف حجم الإصدارات وقت استثماراتنا."

ومن منطلق خبرتها فى المزج بين تطوير الأعمال وإصدار السندات، من المتوقع أن تواصل "ثروة كابيتال" نموها من خلال التوسع فى منتجات جديدة ما وراء تمويل السيارات.

وعلقت نهى الخطاب، الشريك فى شركة "أموال الخليج"، على ذلك قائلة: "يأتى التخارج فى الوقت المناسب من مسيرة تطوير القطاع المالى فى مصر. ونحن على ثقة بأن هذه الشراكة الجديدة، والاستمرار فى زيادة رأس المال سيسهمان فى تمكين الشركة من الاستفادة من قطاع تمويل الأفراد فى مصر بشكل أكبر، والاستمرار فى النمو بقوة، ونود أن نهنئ شركاءنا وفريق الإدارة فى "ثروة كابيتال" على اتخاذهم لهذه الخطوة المهمة لتعزيز المرحلة القادمة من النمو".

وأموال الخليج هى شركة رائدة فى مجال الاستثمارات البديلة، وتملك الشركة ما يقرب من 700 مليون دولار أمريكى من الأصول الخاضعة للإدارة، وبدأت الشركة عملياتها فى عام 2005 فى مدينة الرياض ولها مكاتب فى دبى والقاهرة، ويضم فريقها بعض خبراء الاستثمار الأكثر خبرة فى المنطقة.

وقامت الشركة باستثمارات فى العديد من الشركات ذات الكفاءات العالية بما فى ذلك مجموعة العزل الخليجية، الشركة العربية لخليج الأقطان، زهور الريف، مجموعة دبى للمقاولات المجموعة Umark، BodyMasters، وغيرها.