أعلنت شركة النفط والغاز البريطانية بى.بى، اليوم الثلاثاء، أسوأ نتائج سنوية فيما يزيد على 20 عاما فى 2015، وقالت إنها ستخفض آلاف الوظائف فى ظل الانخفاض الحاد لأسعار النفط.

وقالت الشركة -التى ما زالت ترزح تحت عبء التكلفة الضخمة لتسرب نفطى فى خليج المكسيك فى عام 2020، إنها ستخفض سبعة آلاف وظيفة بحلول عام 2017 توازى نحو 9% من القوة العاملة فى الشركة.

ونزل سهم بى.بى نحو 7% فى لندن عقب الاعلان عن الأرباح وكان أكبر الخاسرين على مؤشر يوروفرست 300.

وأبقت بى.بى على التوزيعات النقدية عند عشرة سنتات للسهم، ولكن النتائج الضعيفة والتوقعات المستقبلية سيكثفان الضغوط على الشركة التى اضطرت لاقتراض مبالغ أكبر.

وأعلنت الشركة أنها منيت بخسائر 6.5 مليار دولار فى 2015 وهى أسوأ من نتائجها فى عام 2010 حين وضعت فى حساباتها تكلفة تسرب نفطى فى خليج المكسيك، حيث بلغت قيمة التعويضات المدنية والجنائية وتكلفة التطهير نحو 55 مليار دولار.

وبلغ صافى الدخل فى الربع الأخير 196 مليون دولار، وهو ما يقل كثيرا عن توقعات المحللين عند 730 مليون دولار.

ونتائج بى.بى أحدث نتائج ضعيفة لأرباح الربع الأخير فى القطاع، وأعلنت شيفرون ثانى أكبر منتج فى الولايات المتحدة الأسبوع الماضى أول خسائر فصلية فيما يزيد على 13 عاما، بينما يتوقع أن تعلن رويال داتش شل تراجع الأرباح إلى نحو النصف.

وبلغ متوسط سعر مزيج برنت الخام 43 دولارا فى الربع الاخير من 2015 مقابل 76 دولارا قبل عام.

ومن المتوقع أن تستمر أسوأ موجة هبوط يشهدها القطاع فى ثلاثة عقود، إذ يبلغ متوسط سعر برنت منذ بداية العام 33 دولارا.