Image copyright Getty Image caption تمتلك ألفابيت مشروعات تجريبية عديدة في مجال التكنولوجيا بخلاف غوغل ويوتيوب

تجاوزت قيمة شركة ألفابيت، الشركة المالكة لمحرك البحث العملاق غوغل، القيمة المالية لشركة أبل، أغلى شركات العالم، عقب إصدارها تقرير الأرباح عن ربع السنة الأخير من 2015.

وحققت ألفابيت أرباحا بلغت 4.9 مليار دولار عن الربع الرابع من 2015 مقابل أرباح الربع السابق التي وصلت إلى 4.7 مليار دولار.

وارتفعت أسهم الشركة بواقع 9 في المئة بعد ساعات من إعلان الأرباح.

وبذلك ترتفع القيمة المالية لألفابيت إلى 568 مليار دولار مقابل القيمة المالية لشركة أبل التي تبلغ 535 مليار دولار.

وهذه هي المرة الأولى التي تصدر فيها شركة ألفابيت، التي تملك أيضا موقع يوتيوب، النتائج المالية منفصلة عن أعمال غوغل الأخرى التي تتمثل في العديد من المشروعات التجريبية مثل السيارة ذاتية القيادة وبرامج بالونات الإنترنت.

وحققت الشركة الأم لغوغل ويوتيوب أرباحا سنوية بلغت 16.3 مليار دولار في حين حققت المشروعات الأخرى لغوغل 3.6 مليار دولار عن نفس الفترة، عام 2015، في حين حققت غوغل وحده عائدات تشغيل ارتفعت إلى 23.4 مليار دولار نتجت عن زيادة في عائدات إعلانات الإنترنت.

قال نايل دوشي، محلل أسواق المال: "فيما يبدو، تستمر غوغل في خدمة إعلانات الهواتف الذكية".

وأضاف أنه "منذ عامين أو ثلاثة، كانت الهواتف الذكية عاملا أساسيا اعتمد عليه غوغل. وكانت هناك مخاوف حيال أن يكون لتلك الإعلانات تأثير سلبي على خدمات الشركة التي توفرها لأجهزة الكمبيوتر العادية، لكن بتفوق استخدام الهواتف الذكية في البحث على محرك غوغل، اقتربت عائدات إعلانات الإنترنت المخصصة للهواتف الذكية من عائدات نظيراتها المخصصة لأجهزة الكمبيوتر."

ويرى محللون أن ألفابيت أصبحت الشركة الأكبر على مستوى العالم من حيث القيمة المالية عقب تجاوزها قيمة عملاق تكنولوجيا الاتصالات الأمريكي أبل.

وتنافس تطبيقات الهواتف الذكية التي يطورها غوغل من أجل الحصول على نصيب أكبر في السوق من نظيراتها التي تنتجها أبل والمستخدمة في هواتف iPhone الذكية.

مبيعات بريطانيا

وتنقل لقب أغلى شركة في الولايات المتحدة بين عدة شركات متخصصة في التكنولوجيا على مدار عشرات السنوات.

كانت أبل قد نجحت عام 2010 في اقتناص اللقب بعد تجاوز قيمتها المالية قيمة شركة ميكروسوفت، التي كانت بدورها قد اختطفته من شركة آي بي إم قبل ذلك بعشرين عاما.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة ألفابيت روث بورتا إن مبيعات الشركة في بريطانيا ارتفعت بواقع 20 في المئة مقارنة بمبيعات العام الماضي.

ولأن بريطانيا بها جزء كبير من أعمال الشركة، تخصها الشركة بنشر أرقام المبيعات بها.

ويحتل غوغل مركز الاهتمام في بريطانا منذ عقده اتفاقا مع الحكومة البريطانية يقتضي سداد 130 مليون جنيه استرليني، هي قيمة الضرائب المستحقة عليها منذ 2005.

ورأى البعض الاتفاق يميل لمصلحة عملاق الإنترنت غوغل.