قال أحمد شيحة، رئيس الشعبة العامة للمستوردين بالغرف التجارية، إن المستوردين ليسوا مهربين ولا هم سبب الخراب فى البلاد كما يدعى البعض، موضحا أن التجار لا علاقة لهم بأزمة الدولار الحالية، نظرا لأن الغالبية العظمى منهم يحصلون على العملة من السوق السوداء، وبالتالى فإن الجهات المعنية هى المسئولة عن ندرة الدولار وغلاء الأسعار على المستهلك البسيط.

وأضاف رئيس الشعبة العامة للمستوردين، على هامش اجتماع الشعبة اليوم الاثنين بمقر غرفة القاهرة التجارية، أن العديد يصف المستوردين بأنهم "أعداء للوطن"، لكن هذا الحديث غير صحيح، حيث يوجد أزمة حقيقة لدى المجموعة الاقتصادية بالحكومة فى هذه المرحلة الصعبة، فلابد من إعادة ترتيبها لإصدار قرارات تعمل لصالح كافة النواحى الاقتصادية، وليس الانحياز لصالح المصنعين على حساب التجار.

وتابع أن هذه القرارات تزعم أنها تدعم الصناعة المصرية، ولكن فى الحقيقة لا يوجد صناعة مصرية، بينما هى تعتبر صناعة تجميعية وتكميلية، حيث يتم استيراد أكثر من 50% من احتياجاتنا من الخارج، والحد من الواردات سيؤدى إلى عوائق كبيرة على المستهلك البسيط.