دعا عدد من الخبراء الاقتصاديين، اليوم الاثنين، رئيس الوزراء البريطانى ديفيد كاميرون، لقبول حصة "عادلة ومناسبة" من اللاجئين، كما دعوا إلى تبنى إجراءات أفضل لمعالجة أزمة اللاجئين فى أوروبا.

وفى رسالة مفتوحة إلى كاميرون، قال أكثر من 120 خبيرا اقتصاديا، إن "التكلفة الإنسانية من أزمة اللاجئين عالية جدا، لدرجة أنه من غير المقبول أخلاقيا ألا تلعب المملكة المتحدة دورا أكبر فى قبول اللاجئين".

ومن بين الموقعين على الرسالة الوزير السابق اللورد مارك مالوك براون، والمدير العام السابق لمنظمة التجارة العالمية بيتر ساذرلاند.

وقال الخبراء فى رسالتهم، إن "عرض لندن الحالى بإعادة توطين 20 ألف لاجئ، على مدى خمس سنوات، يعد منخفضا جدا وبطيئا جدا بالنسبة للسوريين".

وذكر أن بريطانيا قبلت، حتى الآن، استقبال حوالى 1000 لاجئ سورى.

وأضافت الرسالة "أن المملكة المتحدة قبلت فى الماضى عددا أكبر بكثير من طالبى اللجوء، والمساهمة التى قاموا بها تجاه البلاد كانت كبيرة"، موضحة أنه "ينبغى قبول اللاجئين لأنهم أخلاقيا وقانونيا يستحقون حماية دولية، وليس بسبب المزايا الاقتصادية التى قد يضيفوها، ومع ذلك، فمن المهم أن نلاحظ أن المساهمة الاقتصادية للاجئين وأحفادهم فى المملكة المتحدة عالية".

وتعد تلك الرسالة المرة الأولى التى تنتقد فيها مجموعة كبيرة من الاقتصاديين سياسة الهجرة فى المملكة المتحدة.