رام الله/محمد خبيصة/الأناضول

ارتفع العجز التجاري الفلسطيني (الفرق بين قيمة الصادرات والواردات)، بنسبة 4.8٪ خلال نوفمبر/تشرين ثاني الماضي، مقارنة مع الفترة المناظرة من العام 2014، إلى 335.3 مليون دولار أمريكي.

وبحسب تقرير صادر عن الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني (حكومي)، اليوم الأحد، بلغت قيمة الواردات الفلسطينية من السلع 416.6 مليون دولار أمريكي، خلال نوفمبر/تشرين ثاني الماضي، بنسبة ارتفاع بلغت 5.2٪ مقارنة مع الفترة المناظرة من العام 2014.

وشكلت الواردات الفلسطينية من إسرائيل، ما نسبته 54.3٪، بقيمة إجمالية بلغت 226.2 مليون دولار أمريكي.

وتعتبر السوق الإسرائيلية مصدراً أساسياً للواردات الفلسطينية السلعية، خاصة في مجال الطاقة (الكهرباء والوقود بأنواعه)، والصناعات التحويلية والغذائية.

وتبلغ فاتورة الطاقة السنوية، التي تستورها فلسطين من إسرائيل، نحو 2.5 مليار دولار أمريكي، موزعة بين الكهرباء والوقود بأنواعه، وغاز الطهي، وفق تصريحات سابقة لوزير الاقتصاد السابق محمد مصطفى.

وبلغت قيمة الصادرات الفلسطينية إلى الخارج، خلال نوفمبر/تشرين ثاني الماضي، 81.3 مليون دولار أمريكي، بحسب الإحصاء الفلسطيني، بنسبة ارتفاع بلغت 7٪، مقارنة مع الفترة المناظرة من 2014.

واستقبلت الأسواق الإسرائيلية، ما نسبته 79.2٪ من إجمالي قيمة الصادرات الفلسطينية إلى الخارج، بقيمة بلغت 64.3 مليون دولار أمريكي، وفق تقرير الإحصاء الفلسطيني.

وبلغت نسبة العجز التجاري الفلسطيني مع إسرائيل، خلال شهر نوفمبر/تشرين ثاني الماضي 161.9 مليون دولار أمريكي.