القاهرة/محمود غريب/الأناضول

وقعت مصر والصين، اليوم الخميس، 21 اتفاقية ومذكرة تفاهم في عدة مجالات، من بينها النقل والكهرباء، والإسكان، إضافة إلى المرحلة الأولى من مشروع العاصمة الإدارية.

وشهد الرئيسان المصري عبد الفتاح السيسي، والصيني "شي جين بينج"، مراسم التوقيع على اتفاقيات تعاون بين البلدين، بحسب لقطات بثّها التلفزيون الرسمي من قصر القبة الرئاسي اليوم الخميس.

ومن بين العقود الموقعة، اتفاقات عقود مشروطة بين وزارة الإسكان المصريّة، وشركة صينية، لتنفيذ المرحلة الأولى من العاصمة الإدارية الجديدة، إضافة إلى عقود "القمر الصناعي مصر سات 2"، واتفاقية تمويل بقيمة مليار دولار بين البنكين المركزيين المصري والصيني.

وشملت التوقيعات، عقداً بشأن التعاون التجاري والاقتصادي بالمنطقة الاقتصادية في قناة السويس، وتوقيع مذكرة تفاهم بشأن تخطيط محور قناة السويس، واتفاقية لتطوير شبكة الكهرباء المصرية.
وقبيل التوقيع على المذكرات، جرت مراسم استقبال رسمي للرئيس الصيني، بمناسبة الاحتفال بمرور 60 عاماً على العلاقات المصرية – الصينية.

ومن المقرر أن يطلق الرئيسان، خلال مؤتمر صحفي في وقت لاحق، على عام 2016 "العام الثقافي الصيني بمصر".
وأعلن مجلس الوزراء المصري، أن البنك المركزي الصيني "وافق على منح بنوك مصرية، قروضاً بقيمة بـ 1.8 مليار دولار أمريكي، معتبراً أن القروض "تساهم في تعزيز التعاون الاستثماري بين البلدين".

ووصل الرئيس الصيني، شي جين بينغ، مساء أمس الأربعاء، إلى العاصمة المصرية القاهرة، في زيارة هي الأولى من نوعها لرئيس صيني، منذ 12 عاماً، وكان في استقباله الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

ورافق الرئيس الصيني القادم من السعودية، ضمن جولة شرق أوسطية، وفداً رفيع المستوى، يضم ممثلين عن كبرى الشركات الصينية المهتمة بالسوق المصرية.