هبطت أسعار النفط 2% اليوم الاثنين، بعد صدور بيانات من الصين أكبر مستهلك للطاقة في العالم فى حين قلل مصدر في أوبك من شأن الحديث عن اجتماع طارىء لوقف الاتجاه النزولى.
وأظهرت بيانات صينية انكماش قطاع الصناعة التحويلية بأسرع وتيرة منذ 2012 في يناير مما عزز المخاوف إزاء الطلب من الصين ثاني أكبر اقتصاد في العالم في وقت ترزح فيه السوق بالفعل تحت وطأة تخمة كبيرة في المعروض.

كما تبدو البيانات الصادرة من كوريا الجنوبية قاتمة إذ تراجعت الصادرات لمستويات لم تشهدها الدولة الآسيوية منذ الأزمة المالية العالمية في 2009.

وهبط برنت في المعاملات الآجلة لعقود ابريل 1.8 % ما? ?يوازي 64 سنتا إلى 35.35 دولار للبرميل، وأغلق عقد مارس الذي انتهى أجله الجمعة على 34.74 دولار للبرميل عند التسوية، ونزل سعر خام غرب تكساس الوسيط الامريكي 2% ما يوازي 68 سنتا إلى 32.94 دولار للبرميل.

ونقلت صحيفة الحياة السعودية اليوم عن مصدر في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) قوله إن من المبكر الحديث عن عقد اجتماع طارئ للمنظمة.

وقفز سعر النفط الأسبوع الماضي بعد أن قال مسئولون في قطاع الطاقة في روسيا إنهم تلقوا اقتراحا من السعودية للتعاون في إدارة الانتاج وإنهم مستعدون لإجراء محادثات.

وقال بنك جولدمان ساكس في تقرير "لا نتوقع مثل هذا الخفض ما لم يضعف النمو العالمي كثيرا عن المستويات الحالية وهذا ليس ما يتوقعه اقتصاديونا".