أكد ميخائيل دوروف، رئيس الجانب الروسى فى مجلس الأعمال المصرى الروسى، أن الشركات الروسية تبحث عن فرص حقيقية فى مصر، معربا عن تفاؤله بالسنوات القادمة فيما يتعلق بتنمية الأمور المقبلة.

وقال رئيس الجانب الروسى، إننى حضرت اليوم للجنة الروسية بـ200 شركة وجئنا بمهمات كثيرة تتعلق بأعمال بعينها سنبحثها مع الجانب المصرى.

وأضاف خلال اجتماع اللجنة المصرية الروسية بين البلدين، أنه من الممكن الوصول إلى 5.7 مليار دولار كعائد سنوى من التبادل التجارى، ولكن لابد من وجود بعض الأعمال على الأجندات بين البلدين، لافتا إلى أن التحدى الأساسى هى الأمور الإدارية بين البلدين ونطالب الحكومتين النظر إلى آرائنا كمجتمع أعمال بين البلدين، وطالب بالعمل على أمور الفحص وإنهاء المشاكل بين الجانبين، إضافة إلى العمل على حل الجمارك حتى لا تتراجع عمليات التبادل النجارى بين البلدين.

وأضاف أن قطاع الأدوية يتمتع بالكثير من البيروقراطية مثل دول العالم ولابد من عمل كافة الأطراف من خلال البنوك المركزية وتحويل العملات والتسهيل لتحويل العملات بين الجانبين، ولا أدعو بتغيير القواعد ولكن لابد من تسهيل الإجراءات.