علن الجهاز المركزى للتعبئـة العامـة والإحصاء اليوم الاثنين، فى نشرته السنوية لإحصاء النشــاط الرياض بالمنشآت الرياضية لعام 2014، حيث بـلغ عــدد المنشــآت الـرياضية 4945 منشــأة رياضية خلال الفترة المذكورة، مقــابل 5023 منشـأة رياضية عــام 2013 بانخفاض بلغت نسبته 1.6%.

وأظهرت البيانات، أن سبب الانخفاض هو تحويل ودمج واستبعاد بعض المنشآت الرياضية لعدم مباشرة الأنشطة وعدم امتلاكها لمقومات الإشهار الدائم بقرار رقم (917) لسنة 2015.

بينما كشف البيان عن عدد الأندية الرياضية، والتى تصل إلى 792 نادياً عــام 2014، مقــابل 821 ناديـاً عــام 2013، بمعدل انخفاض بلغت نسبته 3.5 ?، كما بـلغ عـدد الفرق 18 ألف فريق تقريباً وهو نفس عدد الفرق بالفترة المقارنة.

كما بلغ عــدد اللاعبين 217 ألف لاعب تقريبــاً خلال الفترة المذكورة، نظير 218 ألف لاعبــاً بالفترة المقارنة بانخفاض بلغت نسبته 0.5%، كما بلغ عــدد المــدربين 7540 مدربــاً عــام، مقــابل 8517 مدربــاً بالفترة المقارنة بانخفاض بلغت نسبته 11.5%، ووصل عدد المباريات إلى 8 آلاف مباراة، مقـابل 80 ألف مباراة بالفترة المقارنة، بزيادة بلغت نسبتها 1.3%.

وفيما يتعلق بمراكز الشباب، بلغ عددها 425 مركزا فى عام 2014، مقابل 408 مركزا فى الفترة المقارنة، بمعدل زيادة 4.2 ?، كما بلــغ عــدد الفــرق 12 ألف فريق تقريباً، نظير 11 ألف فريقاً بزيادة بلغت نسبتها 5%.

كما بلغ عدد اللاعبين 114 ألف لاعب تقريباً بالفترة المذكورة، مقابل 128 ألف لاعباً عـام 2013 بانخفاض بلغت نسبته 11.2%، وذلك نظراً لوجود بعض الألعاب الفردية والخماسى، وبلغ عدد المباريات 40 ألف مباراة بالفترة المذكورة، مقابل 42 ألف مباراة بالفترة المقارنة بانخفاض بلغت نسبته 4.6%.

وفيما يخص أعداد المدربين وصلت 2185 مدربا، مقابل 2429 مدرباً بالفترة المقارنة بانخفاض بلغت نسبته 10%، فى حين بلغ عدد مراكز الشباب بالقرى إلى 3782 مركزا بالفترة المقارنة، وفى الفترة المقارنة بلغت 3794 مركزا بمعدل تراجع وصل إلى 1.7%، وعدد الفرق بها بلغ 68 ألف فريق، نظير 69 ألف فريق بمعدل تراجع بلغ 2.3%.

وحول عدد اللاعبين بلغ 533 ألف لاعب تقريباً عــام 2014، مقــابل 575 ألف لاعب عــام 2013 بانخفاض بلغت نسبته 7.3%، وعدد المباريات 282 ألف مباراة، مقابل 308 آلاف.

مباراة بالفترة المقارنة بانخفاض بلغت نسبته 8.4%، ووصل عدد المدربين 4313 مدربا، مقابل 4262 مدرباً بالفترة المقارنة، بمعدل زيادة نسبتها 1.2%.